اغلاق

اللجنة القطرية تُبلوِر برنامج عمل للتأثير على ميزانية الدولة

عقدت اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية في البلاد اجتماعا لها , يوم السبت الماضي في مكاتب اللجنة القطرية في الناصرة بحثت خلاله عدداً من المواضيع والقضايا الهامة ,


رئيس بلدية سخنين مازن غنايم
 
حيث أدار الاجتماع رئيس اللجنة القطرية ورئيس بلدية سخنين مازن غنايم..
وبحث المجتمعون مشروع ميزانية الدولة للعامين 2015/2016 , وتحديد الموقف من هذا المشروع قبل إقراره النهائي في الكنيست, خلال الاشهر القادمة, بعدما عرض مدير مركز "مساواة" , جعفر فرح, الخطوط العريضة للميزانية المقترحة , نحو تحديد مطالب المجتمع العربي عموما والسلطات المحلية العربية خصوصا من هذه الميزانية .. وقد جرى بلورة برنامج عمل مُوحد ومُشترك , بالتنسيق مع اعضاء الكنيست العرب ومركز "مساواة", للتأثير على مشروع الميزانية , وتم تشكيل طاقم عمل , من قبل رؤساء السلطات المحلية العربية, لمتابعة هذا الموضوع وتنظيم سلسلة لقاءات مع الوزراء والمسؤولين الحكوميين في هذا الصدد .
ودعت اللجنة القطرية للمشاركة في اليوم الدراسي الذي ينظمه أعضاء الكنيست العرب في اللجنة المالية البرلمانية , ومركز "مساواة" واللجنة القطرية, يوم الثلاثاء القادم (2015/5/16) في الكنيست, حيث سيجري بحث موضوع الميزانية , ومنه ينطلق العمل واللقاءات حول ميزانية الدولة , يبدأ بلقاء تنسيقي هام , وأول من نوعه, بين وفد اللجنة القطرية وأعضاء القائمة المشتركة في الكنيست , ظهر يوم الثلاثاء  (2015\6\16) .
كما بحثت اللجنة سياسة هدم البيوت العربية وسبل مواجهتها , من خلال تلاقي المسارات المتعدِّدة, السياسية والشعبية والقضائية والتخطيطية والمهنية , وقضية الخرائط الهيكلية للمدن والقرى العربية, وإعادة إحياء مُبادرة اللجنة القطرية في هذا الخصوص .
وقدمت المُخطّطة عناية بنّا جريس, من المركز العربي للتخطيط البديل, مُداخلة حول المخطّط القطري (تاما 35) ومخاطر إقراره النهائي على واقع ومستقبل المدن والقرى العربية , مؤكدة على أهمية إستنفاد الإعتراضات والملاحظات على هذا المخطط, في المرحلة الحالية ..
وأكدت اللجنة القطرية أن قضايا التخطيط والبناء في البلاد تعتمد على قرارات سياسية , تمييزية وعنصرية في اساسها , وليست مهنية..!؟ .

"مسرح "الميدان" في حيفا ليس يتيماَ ولن يُترك وحيداً"
ومن جانب آخر , اكدت اللجنة القطرية, وبالإجماع "ان مسرح "الميدان" في حيفا ليس يتيماَ ولن يُترك وحيداً في مواجهته الحملة الفاشية والعنصرية الرسمية ضده , وأن ما يتعرض له المسرح اليوم من تضييق مالي, من قبل بعض الوزراء ومن بلدية حيفا, إنما هو استهداف سياسي وثقافي  للجماهير العربية الفلسطينية في البلاد, لا سيّما  أن مسرح "الميدان" بات يُشكِّل مَعلماً وصَرحاً ثقافياً وطنيا وتقدمياً لهذه الجماهير..  وطالبت اللجنة القطرية بوقف كل الإجراءات والقرارات الرسمية , الحكومية والبلدية, ضد مسرح "الميدان" ومسرحية "الزمن الموازي" , ودعت الى الوقوف الجدي والفاعل, معنويا وماديا , الى جانب هذا المسرح..
هذا وبحثت اللجنة القطرية أيضا, عدداً من المواضيع التنظيمية المختلفة" .
 
لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق