اغلاق

ماتيا بالقدس الشرقية تنظم معرض التعلم الإبداعي الثالث

نظَّم مركز الدعم التعليمي- ماتيا بالقدس الشرقية معرض التعلم الابداعي الثالث على مدار يومين متتاليين، واشتمل برنامج المعرض على كلمة افتتاحية،


 صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما خلال المعرض
 
لمدير مركز ماتيا وليد قادرية، ومحاضرة بموضوع القصة وأهميتها في التربية للمرشدة التربوية سميرة نيروخ، عروض مسرحية وزوايا قصصية اشتملت على ألعاب ووسائل تعليمية مجسدة ومحوسبة. وقد تم افتتاح قاعة الزوايا القصصية والألعاب التربوية التعليمية المجسدة والمحوسبة بحضور مدير مركز ماتيا أ. وليد قادرية وعدد من مديري ومعلمي المدارس العربية في القدس الشرقية وضيوف آخرين من أطر مختلفة.
وقد أُنيرَ قِنديلُ معرضنا للعام الثالث على التوالي بمشاركة طواقم ماتيا، الصفوف المطورة، معلمي تخصصات أخرى في مدارس شرقي القدس وروضات الياسمينة العلاجية. هذا كما وشاركت في المعرض بعض المدارس الخاصة: مدرسة راهبات الوردية، مدرسة الرينيسانس، وذلك بتنسيق وتوجيه مركزة الوسائل التعليمية رندة المشني ومركزة الحاسوب سمر أبو ليل.
يسعى معرض التعلم الإبداعي في كل عام تقديم ما هو جديد ومختلف بهدف ممارسة التعليم والتعلم في المراحل التعليمية المختلفة قُدُماً نحو تعلم ذي معنى. ويتمثل ذلك باستعمال طرائق متنوعة في التدريس والتقييم تتم بها الاستجابة للفروقات الفردية بين الطلاب واحتوائهم جميعاً، سعيًا نحو مشاركة المتعلم وزيادة اهتمامه ودافعيته، وإحداث سيرورة داعمة ممتعة للمتعلم والمعلم.
تَبنّى معرض التعلم الإبداعي الثالث العمل على فعاليات وألعاب تعليمية تربوية مجسدة ومحوسبة من خلال القصة، التي وَقَعَ الاختيار عليها لتكون أداة تفاعلية في تحقيق المتعة في التعلم لمختلف المراحل التعليمية، ذلك انطلاقًا من أهميتها واعتبارها مصدرًا للثقافة وتنمي الذوق والتخيل لدى الطفل مُقربةً إياه من مفهوم الكتاب، وتضع الأساس لعلاقة وطيدة بينهما، الأمر الذي يهيئه للقراءة والكتابة.
هذا وقد برز دور الطلاب في المعرض من خلال مشاركتهم معلميهم في إعداد بعض الألعاب والوسائل التعليمية، وبالتالي استخدامها، حيث جاءت لتغطي جزءا من الأهداف المصاغة في الخطة الفردية السنوية. وكما واعتادت المدرسة في كل عام تقديم نشرة تربوية يُسلّط الضوء من خلالها على فكرة المعرض، وغيض من فيض لإنجازات تم تحقيقها مع الطلاب. وقد اشتملت النشرة لهذا العام على نبذة عن التعلم ذي معنى وأهمية القصة وبشكل خاص القصة المصورة وكيفية العمل من خلالها مع الطلاب على القراءة والكتابة. وسلّطت الضوء على العديد من البرامج المحوسبة التي تم تفعيل القصة باستخدامها، وقد أرفقت ادارة المدرسة barcode يمكن من خلاله الوصول لعنوان موقع البرنامج المحوسب أو نموذج فعالية تم تطبيقها على قصة. وتضمنت النشرة أيضا على صور وشرح نماذج ألعاب ووسائل تعليمية من التي تم عرضها، وبعض الصور من مشاركة الطلاب وأخيرًا أسماء المدارس المشاركة والتي بَلَغ عددها 21 مدرسة.
هذا وقد قام بزيارة المعرض نخبة من الشخصيات التربوية منها مدراء المدارس: نورا التاجي، عبد الفتاح زيدان، عنان قاسم، الأخت  لودفينا، رامي بدارنة، رنا خلف، عبد السلام عزايزة، رولا ناصر الدين، محمد العمري، فايزة عبيدات، ربا دعاس، نادية عوض، علي طه، نادر نيروخ، هيثم صبحي، مجدي عويسات، زهير عبد ربه، عنان توتنجي، ليانا جابر، أسامة طوطح، وليد أبو طير، محمد أبو طير، رمزي الأنصاري، مي ترهي الصفدي، أحمد ناصر، رانية أبو عيد، علاء جبر، أحمد أبو عيد، حنان أبو دلو، غدير ناصر الدين، سوزان شحادة، نوعه فحيمه، سعاد يونان، فاتنة الصاحب، جيهان أبو حوف، غيداء جيطان، نضال شاهين، بيان أبو قطيش، مها سلمان، هنادي المؤقت، منال دراوشة، المربية نهى الغول، غادة أبو حمدية، ديانا دعبول، حسام وتد، فاطمة عليان، سميرة نيروخ، طاقم ورشة القسم العربي في كلية دافيد يلين، إضافة للعديد من طواقم معلمي مدارس جهاز التربية والتعليم في القدس الشرقية.
وفي اليوم الثاني من المعرض قام مدير مركز ماتيا أ. وليد قادرية باختتام اليوم بتقديم شهادات شكر وتقدير للطواقم المشاركة في المعرض مُعبّرًا عن دورهم المميز في معرض التعلم الإبداعي الثالث الداعم لفئة ذوي الاحتياجات الخاصة.









































لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق