اغلاق

طبريا: لقاء قطري لللطواقم التربوية في جمعية ‘يداً بيد‘

في طبريا، أقيم مؤخراً لقاء قطري للطواقم التربوية للطفولة المبكرة العاملة في المؤسسات التربوية التي يديرها مركز التربية العربي اليهودي "يداً بيد".


صور من اللقاء

واشرفت على تنظيم وادارة هذا اللقاء وهو الاول من نوعه، مركزة قسم التربية والتعليم في "يداً بيد"، د. ايناس ذيب.
وأقيم هذا اللقاء على الشاطئ الشمالي من بحيرة طبريا في فندق "بليغرام هاوس"، الذي يتوسط طبيعة خلابة، وتكتنفه اجواء هادئة، ويطل على  مناظر جميلة تمتد حتى سفوح جبال هضبة الجولان المنتصبة منذ الاف السنوات في الجانب الآخر من البحيرة.
ويبدو ان اختيار هذا المكان لم يكن صدفة لاستضافة هذا اللقاء القطري بمشاركة حوالي 50 من الطاقم التربوي للطفولة المبكرة، فقد حرص القائمون على تنظيم هذا اللقاء على جعله متعة حقيقية، ولذا تم اختياره هذا المكان بهدف الخروج عن المعتاد وقضاء نهاية اسبوع في بيئة تمنح هذا الطاقم راحة نفسية وجسدية، والمشاركة في برنامج غني بالفعاليات والمحاضرات القيّمة والخاصة، والتي تم اختيارها واعدادها بدقة تامة.
وما ميّز هذا اللقاء هو لقاء طاقم الموظفات العربيات واليهوديات من المؤسسات التربوية في حيفا، يافا وادي عاره والقدس، والتي تلتقي وجهاً لوجه لاول مرة. وقد افتتح هذا اللقاء بجولة بحرية تميزت باجواء من التقارب والغناء والرقص المشترك على انغام الموسيقى.

فعاليات على الشاطئ
وشمل هذا اللقاء فعاليات على الشاطئ وغيرها، ومحاضرات بمواضيع متنوعة ومنها محاضرة بموضوع "التنوير اللغوي" واخرى بعنوان "توسيع التطبيقات التربوية". هذا وشارك في تقديم وتوجيه هذه الفعاليات والمحاضرات كل من ايناس ذيب، بروفيسور ميلا شفارتس، ايناس ناطور، انجي وتد، ميخال طوبيه، عنات يتسحاكي، وموران اوفك.  
واشارت ايناس ذيب، الى ان الهدف من هذا اللقاء التعليمي الذي ينظمه القسم التربوي في "يداً بيد"، هو تعرف اعضاء الطاقم على بعضهم البعض، ومعرفة الاطر المختلف، مميزاتها، خصوصياتها بشكل اوسع واعمق، وكذلك مناقشة ماهية التعليم ثنائي اللغة، وماهية الاطر ثنائية القومية، والتطرق لكيفية اقامة "مركز موارد ثنائي اللغة". وقالت ايناس ذيب خلال لقاء التعارف "وجودنا هنا معاً هو فرصة للتأمل الذاتي، كأفراد وكمجموعات  في الاطر ثنائية اللغة وثنائية القومية التابعة لجمعية "يدأ بيد" ولا بد من التنويه الى العمل المتميز والناجح الذي يقوم به الطاقم بشكل يومي". 
هذا واشارت د. ايناس ذيب ايضا الى افتتاح الروضة ثنائية اللغة الخامسة عشرة في بيت بيرل والتي ستخدم المواطنين في المثلث الجنوبي وجنوب منظقة الشارون.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق