اغلاق

المشتركة: تجميد التمويل المخصص لمسرح الميدان قرار عنصري

قالت القائمة المشتركة في بيان إعلامي وصلت نسخة عنه لموقع بنيت وصحيفة بانوراما "أن قرار وزير الثقافة، ميري ريغف، تجميد التمويل المخصص لمسرح الميدان

بذريعة أن نشاطه الفني والثقافي "معاد لإسرائيل"، قرار عنصري وعنجهي مرفوض ويهدف للمساس في حرية التعبير عموما وبحرية الفن والإبداع خصوصا" .
وجاء في البيان: "قرار ريغيف استغلال لصلاحياتها لفرض رقابة سياسية وسيطرة على الثقافة من دوافع أيديولوجية، فقط بعد مرور شهر على تعيينها اختارت شن هجمة ضد حرية التعبير من خلال المس في حرية الإبداع والفن والثقافة وفي حق المشاهدين".
وأكدت القائمة المشتركة على "أن طبيعة الإبداع الثقافي طرح الأسئلة والتحديات الصعبة، والمؤسسات الثقافية في المجتمع العربي تقوم بذلك تجاه الرواية اليهودية- الصهيونية في البلاد وتجاه قضايا اجتماعية وثقافية في مجتمعنا، إن وظيفة الفنان المكاشفة وطرح قضايا تثير التساؤلات وتحفز المواطن على العمل والتحرك. وإن المؤسسات الثقافية العربية لا تختلف عن تلك العبرية، وإن قدرة المؤسسة الإسرائيلية في احتواء ودعم هذا التحدي هو أحد أسس الديمقراطية التي ستكون خاوية من دونها".

"مس مزدوج في حق الفنان والفرد بالتصرف وفق أرائه ومعتقداته"
وأوضحت القائمة المشتركة "أن محاولة فرض عقاب على جسم أو فرد يحملون رواية مخالفة ومختلفة ونظرة مناقضة ومختلفة عن تلك المهيمنة، عبارة عن خطوة قاسية وعنجهية ومرفوضة. هذا مس مزدوج في حق الفنان والفرد بالتصرف وفق أرائه ومعتقداته من جهة، ومس في الحق الجماعي للمواطنين العرب في التعبير عن روايتهم التاريخية- الثقافية في البلاد والتي تضمنها المواثيق الدولية".
وأشارت القائمة إلى "أن الميزانيات التي تخصصها الوزارات الحكومية بهذا الشأن للمسارح بالمجتمع العربي بالكاد تصل إلى 3% من الميزانية العامة، وهي حق لهم وليست كرما ومنة من الحكومة. وللمواطنين العرب الحق في الحفاظ على هويتهم وتطوير ثقافتهم ومن ضمنها الإبداع المسرحي، وأن من حق الطلاب والطالبات العرب التعرف على هذه المنتجات  الثقافية وتعزيز هويتهم وثقافتهم وأن على المكاتب الحكومية إتاحة تحقيق هذا الحق حتى ولو كان يتناقض مع نهجها وروحها".
وطالبت القائمة المشتركة، وزيرة الثقافة، "العدول عن قرارها وعدم التدخل في نشاط المؤسسات الثقافية والفنية، وبمواصلة تمويل المسرح وزيادة التمويل".
يذكر أن القائمة المشتركة كانت قدمت أول أمس الاثنين، اقتراح حجب ثقة عن الحكومة في قضية المساس بالثقافة لاعتبارات سياسية وأيدولوجية، وقالت النائبة عايدة توما- سليمان في خطابها: "نرفض بشدة سياسة تكميم الأفواه التي تنتهجها ميري ريغيف وملاحقة الكوادر الفنية العربية واليهودية، هذه الحكومة تهدد ما تبقى من الحيّز الثقافي الديمقراطي، ومساندة المؤسسات الفنية والثقافية وصناعة وإنتاج الأعمال الفنية هي حق غير مشروط".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق