اغلاق

شمولي: لن نقف متفرجين على مذبحة دروز سوريا

قال عضو الكنيست ايتسيك شمولي من حزب العمل ، ورئيس لوبي الدروز في الكنيست ، اليوم الأربعاء بأعقاب أزمة القرى الدرزية في سوريا ، والحرب لاحتلال قضاء القنيطرة ،



 من قبل المعارضة السورية قال :" إن الأصوات التي تصدر عن القرى الدرزية في إسرائيل هي أصوات حقيقية وصادقة ، تعبر عن الم وقلق حقيقي ، وهناك آمال محقة لمساعدة إخوانهم في سوريا ، ما يحدث الآن أن سيطرة نظام الاسد تضعف ، وهناك خطر حقيقي يداهم القرى الدرزية ، في سوريا ودولة اسرائيل التي تعرف الدروز انهم اخواننا ، لا يمكنها الوقوف بصمت متفرجة عندما يتعرض اخوان الدروز في سوريا الى المخاطر الجمة. إن الدروز معنا في الانتصارات والأزمات ، ويجب الوقوف الى جانبهم في ضائقتهم ، كرئيس  للوبي دعم الدروز في الكنيست اسعى الى اقامة جلسة طارئة في الكنيست ، ونحاول فعل ذلك بعقلانية وحكمة ، بعض هذه الامور يجب تناولها بالمسارات اللازمة وليست للطرح امام الجمهور الواسع، هناك مواضيع اذا ما بحثت علنا تمس فقط بالجهود للمساعدة ، لقد تحدثت مع الزعيم الروحي للطائفة الدرزية وكذلك مع ممثلي الاجهزة الامنية وسنعمل ايضا بموازاة ذلك في الكنيست".

هل تعتقد ان هناك تغييرات في سياسة الجيش تجاه ما يحدث في سوريا ، خاصة فيما يتعلق بالقرى الدرزية نسمع عن تعليمات صادرة عن قائد الاركان، بالمحافظة على الوضع القائم على الحدود ، ماذا يعني ذلك ، حتى الان كانت التعليمات الا تدخل عسكري في الحرب الدائرة بين المعارضة والنظام؟
شمولي : " لم اسمع اقوال قائد الاركان هذا الصباح ، ولكني اعتقد ان كنت فهمت بشكل صحيح اقوال الجهات الامنية بالمحادثات المغلقة وكذلك تصريحاتهم ، اذا تجلت مخاطر واضحة وحقيقية لمصير الدروز في سوريا ، فدولة اسرائيل والجيش لن تقف متفرجة وتسمح بمذبحة للدروز ، امل الا نصل الى ذلك ، وامل ايضا الا تلزمنا الامور للوصول الى هذا الحد ، ولكن اذا ما وضعنا على الامتحان سيكون موقفنا واضحا وسنقف الى جانب الدروز مثلما وقفوا الى جانبنا طوال الوقت".

اليوم احتلت قريتان في محافظة القنيطرة وتتعرض قرية حضر للحصار ، اذن متى تعتقد ان التدخل سيحين ؟
شمولي : " لم تصلني هذه المعلومات بعد ،  ولكني ساعمل على فحص المعلومات مع وزير الامن ، وانا اتوجه للدروز في اسرائيل ، الذين يطلعون بطبيعة الامر اكثر مني على ما يجري وراء الحدود ، لطبيعة العلاقات كونهم بعلاقة مباشرة مع عائلاتهم ، كما ساعمل على التواصل مع وزير الامن حول كل معلومة جديدة وتطور في المنطقة".

حتى الان كان الدروز داعمين لنظام بشار الاسد ، واتهموا إسرائيل بالوقوف الى جانب المعارضة ومعالجة جرحى المعارضة ، وتدعم جبهة النصرة وداعش ، ولم تكن اسرائيل مرغوبة في اوساط القرى الدرزية السورية ؟
شمولي : " الوضع في سوريا مركب جدا ، هناك مجموعات مختلفة جبهة النصرة داعش ، واعتقد ان اسرائيل ، في حال أي تدخل في سوريا ستتضرر ، لذلك اقول ان المكان الوحيد ، الذي يمكن تقديم المساعدة فيه هو المساعدة الانسانية ، من هو تحت التهديد هم اخوان من هم اخوة لنا ، (الدروز) ، ولذلك لا يمكن الوقوف صامتا ، انا اعرف واعي ان الدروز هم من ضمن تحالف الاقليات الداعم لبشار الاسد ، الامر الاخير الذي اعتقد وجوب عدم فعله هو دعم بشار الاسد ولا داعش او جبهة النصرة ، ولذلك من ناحية سياسية لا ارى ان اسرائيل ستتدخل ، ونتعامل مع أي خطوة بحذر ، لكن اذا واجهنا نزوح مئات والاف العائلات الدرزية على الحدود ، لا اعتقد عندها ان اسرائيل ستبقى متفرجة" .

اذن تتحدث عن مساعدة إنسانية ، مساعدة لاجئين او سماح بنزوح، شيء من هذا القبيل  وليس تدخل عسكري ؟
نعم ليس تدخلا عسكريا ولا سياسيا ، أي دعم لاي طرف من الاطراف العديدة لن يكون قطعا ، اما فيما يتعلق بالامور العسكرية يجب سؤال الجهات المختصة ، ولكني اعبر عن موقفي وهكذا ارى الامور.




من مسيرات الدروز في البلاد





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق