اغلاق

مدرسة الكندي في دبورية تخرج الفوج الواحد والثلاثين

"ما زلنا نذكر اللحظات الاولى التي وقفنا فيها بطابور الصباح مع معلماتنا في الصف الأول..."، بهذه الكلمات المؤثرة وفي حفل كبير ومميز ودعت مدرسة الكندي في دبورية 72 خريجا


مجموعة صور من حفل التخريج

احتضنتهم كالأم بين جدرانها ست سنوات متواصلة.
افتتح الحفل بعرافة المعلمة ناريمان ابو ليل باستقبال الخريجين على انغام الموسيقى من قبل الاهل والطاقم التعليمي، حيث دخل كل مربي برفقة طلاب صفه بعدها قام الطالب ادم مصالحة بتلاوة آيات من القران الكريم بعدها ألقت مديرة المدرسة احلام مصالحة كلمتها مرحبة بالضيوف وباركت للخريجين وتمنت لهم التوفيق والنجاح وقد قامت بتكريم لجنة الاباء وعلى رأسها يمنى ابراهيم.

عرض كشفي مميز
بعدها قام طلاب الكشاف بعرض كشفي من خلاله تم تسليم مفتاح وعلم المدرسة من طلاب السادس الى طلاب الخامس.
وقد امتاز البرنامج بعرض مواهب خاصه للطلاب مثل عرض مسرحية "كاسك يا وطن" وعرض رقصة ايحائية "فونيتما"، أغنية لجوقة المدرسة، القاء قصائد، وعرض شرائح محوسبة تلخص الفترة التي عاشها الطلاب سويا في المرحلة الابتدائية.
كما وقامت رئيسة لجنة الاباء بإلقاء كلمة اشادت من خلالها على انجازات المدرسة وعلى التعاون القائم بين المدرسة واللجنة ذاكرة انجازاتهم كلجنة اباء.
وفي النهاية قامت مديرة المدرسة بتكريم بعض المعلمين وقام الطلاب بتكريم مديرة المدرسة ومربي صفوف السادس وباقي الطاقم التعليمي وذكرت على الاخص المعلمات اللواتي عملن على تزيين القاعة وتحضير فقرات الطلاب وعلى رأسهم مركزة التربية الاجتماعية نوال ابراهيم، ثم تم تسليم الشهادات للخريجين .





















































































لدخول زاوية حفلات تخريج اضغط هنا

لمزيد من حفلات تخريج اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
حفلات تخريج
اغلاق