اغلاق

الناصرة: برفيسور شحادة يقدم نصائح لمرضى السكري برمضان

يعرف مرض السكري على أنه ارتفاع في مستوى السكر في الدم لأسباب اما تكون وراثية أو بيئية كزيادة الوزن وقلة مزاولة النشاط البدني وعوامل أخرى. في السنوات الأخيرة
Loading the player...

ثمة ارتفاع ملحوظ في نسبة مرضى السكري في العالم بشكل عام وفي المجتمع العربي بشكل خاص، اذ تقدر نسبة مرضى السكري بحوالي 10% من الناس البالغين. ويعتبر صيام شهر رمضان تحديا كبيرا لمرضى السكري وللطاقم المعالج فالصيام من جهة أحد أركان الإسلام التي يحرص كل مسلم على أدائها، ومن جهة ثانية أثبتت أبحاث عديدة أن الصيام قد يهدد صحة فئات معينة من مرضى السكري ويعرضهم لمخاطر عدة.
وفي أحد أكبر الأبحاث في هذا المجال والذي شمل 13 دولة عربية وإسلامية قدرت نسبة مرضى السكري الذين يصومون رمضان بـ 43% من مرضى السكري النوع الأول و 79% من مرضى السكري النوع الثاني ليكون بذلك تقدير عدد مرضى السكري الذين يصومون رمضان حوالي 60 مليون شخص.

"معظم مرضى السكري يستطيعون الصيام في رمضان دون تعريض أنفسهم للخطر"
وللتحدث عن إرشادات خاصة لمرضى السكري في رمضان من أجل تجنيبهم مخاطر الصيام، كان لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما لقاء مع البروفيسور شحادة مدير قسم السمنة والسكري في مستشفى رمبام ومدير مشروع "نحمي في الناصرة"، قال :" يستطيع معظم مرضى السكري الصيام في رمضان دون تعريض أنفسهم لمخاطر الصيام، ولكن ذلك يلزمهم تلقي ارشاد من قبل الطاقم المعالج قبل وأثناء رمضان لأن الصيام الآمن يستوجب تغذية سليمة وقياس متكرر لمستوى السكر وتغيير في العلاج من قبل الطبيب المختص. علاوة على ذلك فقد يشكل شهر رمضان فرصة ذهبية لتحسين توازن السكر في الدم لتكون الفائدة خلال وبعد شهر رمضان إذا تم الالتزام فعلا بهذه التعليمات. بالمقابل، يتوافق الدين والعلم على  ضرورة تجنّب فئات معينة من مرضى السكري مخاطر الصيام ولذلك لا بد من استشارة الطبيب قبل الاقدام على الصيام في شهر رمضان".
وأضاف لمراسلتنا :" من الضرورة أن نؤكد بضرورة الرجوع للطبيب المعالج، والاستفسار عن إمكانية مواصلة العلاج خلال الشهر، أو الامتناع نهائيا عن الصيام. وفي حالة موافقة الطبيب على الصيام، هذه بعض النصائح الهامة، التي تساعد المريض في الحفاظ على توازن نسبة السكر بالجسم: فحص نسبة السكر بانتظام، من الخطوات الهامة جدا للتحكم في نسبة السكر بالجسم، خلال شهر رمضان، حيث ينصح بإجراء الفحص الذاتي للسكر بوتيرة عالية خلال الشهر، ومن المحبذ القيام بالفحص قبل كل وجبة فطور وما بعدها، وبعد السحور وفي أثناء الصيام ولدى الشعور بأعراض هبوط السكر والتي تشمل: تعرق، ازدياد خفقان القلب، رعشة في الأطراف، تشويش وعوم وضوح الكلام. وأيضا وجوب كسر الصيام في الحالات التالية:اذا كان السكر أقل من 60 -  وإذا كان السكر أقل من 70 في الساعات الأولى للصيام بالذات إذا تناول المريض الانسولين أو محفز افراز الانسولين لدى وجبة السحور-وايضا إذا كان السكر أكثر من 300  - 4 في أيام المرض". 
 
" التغذية السليمة عامل مهم في التخفيف من معاناة الصائمين وسلامتهم "
وتابع لمراسلتنا :"تعتبر التغذية السليمة عاملا مهم في التخفيف من معاناة الصائمين وسلامتهم حيث نوصي  بضرورة الالتزام بوجبة السحور  وننصح بتناول وجبات فطور صغيرة ومتعددة وتجنب الاطعمة المالح والتقليل من الحلويات والأغذية الدسمة وشرب السوائل الصحية ، حيث نوصي بشرب من 8-10 أكواب من الماء يوميا (بعد الفطور)، وتجنب المشروبات التي ترفع مستويات السكر في الدم مثل العصير، والمشروبات الغازية، ومشروبات الطاقة، والمشروبات الساخنة المحلاة بالسكر. كذلك تجنب ممارسة الرياضة أثناء ساعات الصيام".


البروفيسور شحادة




لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق