اغلاق

اكتشاف علمي لتطوير عقاقير جديدة لعلاج قصور القلب

قال باحثون أمريكيون إنهم اكتشفوا البروتين، الذي يساعد على إصلاح عمل القلب، في اختراق علمي يقود إلى تطوير عقاقير جديدة، تساهم في علاج قصور عضلة القلب،



وهو أحد أسباب الوفاة عند التقدم في العمر.
وأوضح الباحثون بكلية الطب بجامعة "جونـز هوبكنـز" الأمريكية، أنهم اكتشفوا أن بروتين يسمى (vinculin)، مسؤول عن تجدد عضلات القلب، ومساعدته على القيام بمهامه بكفاءة، حتى عند الشيخوخة.

وأجرى الباحثون تجارب أولية، لتحليل مستويات (vinculin) عند كبار السن، وعلى الحشرات مثل ذبابة الفاكهة، وحيوانات التجارب مثل الفئران والقرود، ووجدوا أن مستويات هذا البروتين ارتفعت مع التقدم في العمر، ما يدل على أنه يزيد في جسم الإنسان، للحفاظ على نبض القلب، طبقاً لما ورد بوكالة "الأناضول".
كما وجدوا أن الذباب المعدل وراثياً، عاش على قيد الحياة بمعدل 150% فترة أطول من الذباب العادي، بفضل زيادة هذا البروتين في الجسم.

وقال الدكتور آدم إنجلر، كبير معدّي الدراسة التي نُشرت نتائجها، يوم الخميس، في مجلة "علوم الطب الانتقالي"، "يبدو أن بروتين (Vinculin) هو آلية الدفاع الطبيعية، التي تعزز خلايا القلب، وتحميه من الشيخوخة، وتساعد القلب على تحمل التغييرات المرتبطة بتقدم السن".
ومن جهته، قال الدكتور أنتوني كماراتو، أستاذ الطب وعلم وظائف الأعضاء بجامعة "جونز هوبكنـز"، إن "القلب جهاز مرن بشكل مثير للدهشة، لكن قدرته على ضخ الدماء إلى الجسم تنخفض دائما مع التقدم في السن".

وأضاف: "ثبت أن هذا البروتين، مسؤول عن إبطاء تراجع واحد من أكثر الأجهزة حيوية في الجسم، ويمكن الاستفادة من هذا الاكتشاف في تطوير علاجات تساعد في وقف تدهور الأنسجة التي لا تتجدد في القلب مع التقدم في العمر، ما يطيل حياة المرضى الذين يعانون من قصور في القلب".
ويصاب الشخص بقصور القلب، عندما لا يتمكن القلب من ضخ الدم بكفاءة لجميع أنحاء الجسم، وينجم عن ذلك أعراض تشمل ضيق في التنفس، وتعب، وتورم في القدمين، وسرعة في ضربات القلب والتنفس، وفقدان الشهية.

وبحسب الباحثين، فإن قصور القلب هو حالة شائعة ويمكن أن تؤدي إلى الوفاة، ويعاني حوالي 2% من البالغين في الدول النامية من قصور القلب، وتزداد النسبة إلى10% عند أولئك الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً.

لدخول زاوية انترنت وتكنولوجيا اضغط هنا

لمزيد من تجديدات واختراعات اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق