اغلاق

د. أبو حمد،العزير ببحث عن دور العرب بعالم البحار والمحيطات

قام د. عمري ابو حمد ، من قرية العزير خلال دراسته لدرجة الدكتوراة في جامعة حيفا ، وانهائة الدراسة بامتياز 2015، ببحث علمي رفيع المستوى ، يتمحور البحث ،



حول موضوع دور العرب في علم البحر والمحيطات منذ العصور الوسطى حتى نهاية القرن الرابع عشر الميلاد.
ويهدف البحث الى دراسة مقارنة لمكانة العرب وتقدمهم في مجال العلوم البحرية والجغرافية والفلكية ورسم الخرائط في العصر الحديث ودراستها من الجانب الديني والإعجاز القرآني .
وشملت الدكتوراة بحث مكانة العرب وتقدمهم في مجال البحار والمحيطات منذ الحقبة الأولى لعصر الخلافة الإسلامية مرورا  بالعصور الوسطى والعصر الحديث ، وكذلك دراسة المعلومات الجغرافية الفلكية والبحرية والفلكية في المصادر العربية القديمة الكلاسيكية لدى العرب ومدى تطابقها مع العلم الحديث ، مبينا الانجازات لدى البحارة والجغرافيين والفلكيين العرب ومدى دورهم في نشر العلوم إلى الغرب، تاريخ الملاحة البحرية لدى المسلمين في العصور الوسطى - القرن السابع حتى القرن الثالث عشر،المراصد والآلات الفلكية, تأثير الظواهر الاوقياوغرافية على وحركة الملاحة البحرية وتطورها حسب المصادر العربية ، الكلاسيكية: نشأة الكون: السماوات والأرض والبحار (الماء)، مستقبل الكون: السماوات والأرض والبحار (الماء)، حركة الشمس الثابتة ومركزيتها: النظرية الهيليوسنترية، شكل الأرض، الدحي والطحي، اتساع الأرض ونقصان إطرافها: فلطحة الأرض، الاهتداء بالنجوم في ظلمات البر والبحر، البرزخ، ظلمات البحار (اللجية) ، أدنى الأرض: حوض البحر الميت.

" اشكر والدي ووالدتي وزوجتي وعائلتي وأهل بلدي من خلال دعمهم وتشجيعهم "
وفي حديثنا مع د. عمري ابو حمد عن اهمية هذه الدراسة في درجة الدكتوراة ، قال : " أنا سعيد بما أنجزته من بحث خلال الدكتوراة ، وخصوصا إثبات انجازات العرب في الملاحة وخصوصا دحض آراء العديد من علماء الغرب حول قصور العرب في مجال العلوم البحرية والملاحة ووسائل نقله من المركبات البحرية وتمركزهم في الصحراء ووسائل نقله، اشكر والدي ووالدتي وزوجتي وعائلتي وأهل بلدي من خلال دعمهم وتشجيعهم وكل من ساعدني من اجل إنهاء هذه الدراسة وخاصة المرشدين الدكتور حسن خليلية والبروفيسور ايهود شباينر، وكلي أمل أن أواصل عطائي في خدمة الأجيال الحاضرة والقادمة في هذا السياق خصوصا وان يكون لدينا طلاب باحثون متميزون، يروا ما حولهم من ظواهر علمية طبيعية ويحللونها بشكل علمي وينظروا لمستقبلهم العلمي  وان يدركوا بأنهم ذو كفاءات ومبادرات عالية جدا ولا تقف أمامهم أي نوع من أنواع العراقيل إطلاقا بل أن عقيدتهم العلمية هي مرآتهم".









لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق