اغلاق

وفد جبهوي يزور كنيسة الطابغة متضامنا

قام النائب د. عبد الله ابو معروف (الجبهة – القائمة المشتركة) و النقابي سهيل ذياب، رئيس كتلة الجبهة في الهستدروت ومنصور دهامشة،


صورة للحريق من كنيسة الطابغة

عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي الاسرائيلي بزيارة تضامنية إلى كنيسة الطابغة على شواطئ مدينة طبريا، والتي تعرّضت إلى عملية حرق وكتابة شعارات عنصرية على جدران الكنيسة، من قبل عناصر متطرفة، يشتبه أنهم من المستوطنين اليهود اليمينيين.
والتقى الوفد الجبهوي برجال الدين ورعاة الكنيسة واطّلعوا عن كثب على حجم الأضرار المادية والأبعاد السياسية والنفسية لهذا الاعتداء الجبان غير الأخلاقي.
وألقى النائب د. عبد الله ابو معروف كلمة أمام الحضور، أكد من خلالها، أن "مثل هذه الزعرنات ما كانت لتحدث لولا سموم التحريض العنصري التي تُسمع يوميا عبر وسائل الاعلام من قبل وزراء وأعضاء كنيست يمينيين ضد العرب، وحتى رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو نفسه الذي أصدر بيانا يستنكر فيه هذا الاعتداء، ولكنه في نفس الوقت هو من يقود حملة التحريض ضد العرب ويواصل تشريع القوانين العنصرية".
وتابع د. ابو معروف "نقف اليوم في هذا المعلم الديني التاريخي في كنيسة الطابغة، المرتبط بعجائب السيد المسيح عليه السلام، ويقدم ثلّة من الفاشيين اليهود الجدد على حرق المكان بما فيه من كتب وآثار قديمة يعود تاريخها لعشرات بل لمئات السنين. عمل إجراميّ كهذا لا يمكن المرور عليه مرّ الكرام، ولهذا على حكومة اسرائيل وأجهزتها "الأمنية" أن تعطي الإجابات الشافية عن انتشار عناصر تدفيع الثمن وارتكابهم الاعتداءات الإجرامية العنصرية، في ظل "عجز" الشرطة عن ردعهم ووقف نشاطهم التخريبي، ونطالب بالقبض على الجناة المجرمين حالا، وإلى جانب بيانات المسؤولين الحكوميين الاحتجاجية التي لا تسمن ولا تغني من جوع، يتطلب منهم أولا وقف تحريضهم العنصري ضد المواطنين العرب ومحاولة زرع بذور الفتنة الطائفية والمذهبية بين جماهيرنا العربية في البلاد، فالاعتداء على كنيسة الطابغة، هو اعتداء على الجماهير العربية كلها وعلى القيم الانسانية في العالم ككل".  


صورة لمجموعة نازية ألمانية

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق