اغلاق

ايوب القرا يلتقي وفدا من المشايخ والضباط أبناء الطائفة

صرح نائب الوزير للتعاون اﻹقليمي، عضو الكنيست أيوب قرا، في جلسة خاصة ومميزة في بيته بدالية الكرمل مع عدد من المشايخ اﻷفاضل،


أيوب القرا

وضباط أصحاب رتب عالية وعدد من شخصيات سياسية واجتماعية عن اﻷوضاع التي يمر بها إخوتهم الدروز في سوريا، فقال "هناك سيطرة نسبية على اﻷوضاع في قرية حضر وجوارها وكذلك في المنطقة الحدودية في الجولان، وهذا مخالف لما يقال في اﻹعلام، لكن مشكلتي الحقيقية كدرزي هي منطقة حلب حيث يتمركز عدد كبير نسبيا من الدروز هناك، ولا أستطيع للاسف حتى الان التأثير الكثير على مجريات اﻷمور، ﻹيجاد حلول تناسبهم في تلك المنطقة بالذات، لكنني ابذل قصارى جهدي باحثا عن الإمكانيات والسبل من أجل مساعدة إخواني في تلك المنطقة البعيدة". 
وأضاف
نائب الوزير أيوب والذي تعود جذورعائلته الى منطقة حلب، أن "أبناء الشعب اليهودي قدوا من منطقة حلب مع مرور الزمن بسب اضطهادهم الديني، وسأبذل كل ما في وسعي كي لا يفقدوا الدروز في منطقة حلب للأسباب ذاتها وكي ﻻ ينتهي تواجد الدروز هناك وفي كل سوريا". 
وأعرب نائب الوزير عن نيته في السفر إلى تركيا في اﻷيام القريبة القادمة، ليبحث مع أوساط الدولة في أنقرا قضية الدروز في قضاء إدلب.

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق