اغلاق

الحزب الشيوعي: اسرائيل تطرد نقابية شيوعية إسبانية

جاء في بيان للحزب الشيوعي الاسرائيلي، وصلت نسخة منه موقع بانيت وصحيفة بانوراما، أن "السلطات الإسرائيلية قامت بطرد الناشطة النقابية الشيوعية الإسبانية،


ألكسنادرا ليبري

ألكسنادرا ليبري من مطار بن غوريون الدولي، مانعةً دخولها إلى البلاد".
وأضاف "كانت ليبري - وهي عضو اتحاد النقابات العالمي - وصلت إلى البلاد يوم السبت 13 حزيران 2015 للمشاركة كمندوبة عن الاتحاد في ندوة نقابية في رام الله، وتم احتجازها في المطار لمدة 11 ساعة، وتعرّضت للتحقيقات والمضايقات، قبل ان يتم ترحيلها على متن طائرة إلى أثينا، حيث يقع مقر اتحاد النقابات العالمي، عن طريق اسطنبول.
وعلّلت السلطات الإسرائيلية هذه الخطوة التعسّفية بأن "اتحاد النقابات العالمي يشكّل تهديدًا لأمن إسرائيل"".
وأصدر "الحزب الشيوعي لشعوب اسبانيا" بيانًا أعرب فيه عن تضامنه الكامل مع ليبري، مؤكدًا أنّ "هذا يدل مرة أخرى على طابع دولة إسرائيل وسلطاتها، ونهج عرقلة الأنشطة السياسية والثقافية والنقابية في التضامن مع فلسطين بشكل منهجي".
وأكد الحزب تضامنه "مع الشعب الفلسطيني الذي ما زال يعاني من آثار الاحتلال الصهيوني يوميًا، والذي يمنع ليس فقط التنمية السياسية والاجتماعية الكاملة للفلسطينيين، ولكن أي مبادرة في مجال العمل النقابي يهدف إلى تطوير وتعزيز تنظيم ونضال العمال في فلسطين".
هذا، ويستنكر الحزب الشيوعي الإسرائيلي "هذه الممارسة التعسّفية، والتي تدلّل على خوف سلطات الاحتلال من انكشاف العالم على انتهاكات حقوق الشعب العربي الفلسطيني والعمّال الفلسطينيين تحديدًا. ويعرب الحزب عن تضامنه مع الرفيقة ألكسنادرا ليبري، ويحيّي مواقفها ومواقف الحزب الشيوعي لشعوب اسبانيا واتحاد النقابات العالمي وتضامنهم مع قضية الشعب الفلسطيني العادلة ومسعاه للتحرّر من أرزاء الاحتلال والاستغلال".
ويدعو الحزب الشيوعي "شعوب العالم قاطبةً وقواه الحية من اتحادات ونقابات وأحزاب، إلى تصعيد تضامنهم مع الشعب الفلسطيني، وأخذ دورهم في المعركة من أجل السلام العادل في المنطقة، القائم على احترام حقوق الشعوب".


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق