اغلاق

بنا من الناصرة: لا يوجد في المجتمع مسارات لدراجات هوائية

"هناك الكثير من النصائح التي يجب ان تقدم للاهل ، لتفادي والتقليل من الحوادث البيتية والاصابات في فصل الصيف ، وهناك الكثير من الإصابات والحوادث الشائعة في المجتمع العربي،
Loading the player...

 اكثر من مجتمعات أخرى وهناك حاجة كبيرة لرفع الوعي لمنع الحوادث البيتية وخاصة في فصل الصيف ويتعرض الأولاد للدهس اثناء اللعب في الساحة وخاصة عندما يرجع السائق الى الخلف ، ويوجد حاجة ان يقوم السائق بالتجول حول السيارة قبيل الانطلاق في السياقة ، حيث نسمع عن الكثير من الحوادث الاليمة في المجتمع العربي ، وكذلك يوجد امر اخر نعاني منه وهو نسيان الأطفال وتركهم داخل السيارة ، كما هو معروف انه خلال عشر دقائق تكون درجة الحرارة داخل السيارة مرتفعة جدا وقد تبلغ 60 الى 70 درجة ، ومن المهم ان لا يتم ترك الابناء في السيارة، حتى لو لفترة قصيرة وذلك نتيجة نقص في الاوكسجين نتيجة درجة الحرارة المرتفعة، وبإمكان السائق كي لا ينسى ابنه داخل السيارة ان يضع ورقة للتذكير على مقود السيارة ، دمية او مصاصة على حمالة المفاتيح  "- بهذه الكلمات استهل الممرض عبد الله بنا المسؤول عن قسم الأطفال في المستشفى الفرنسي في الناصرة عن الحوادث البيتية والاصابات التي يتعرض لها الأطفال في عطلة الصيف وطرق تفاديها .

" يجب العمل قدر المستطاع على اتباع التعليمات المتعلقة بالأمن والأمان "
وأضاف لمراسلتنا :"اما بالنسبة لاستعمال الهاتف الخليوي فهو خطر جدا حيث انه يفقد السائق من تركيزه ، ولذلك يجب ان لا نستعمله اثناء القيادة وهو في داخل السيارة ، ويجب ان يهتم الاهل ان يضع ابناءهم الخوذة على الرأس وذلك اثناء قيادة الدراجة الهوائية ، ويجب العمل قدر المستطاع على اتباع التعليمات المتعلقة بالأمن والأمان وذلك للتقليل من عدد الإصابات والمخاطر التي يواجها الأطفال خلال العطلة الصيفية ، ويجب قيادة الدراجات الهوائية في الأماكن المعدة لها ، ويوجد تعليمات أيضا يجب اتباعها اثناء تواجد الأولاد في البحر يجب ان نضع القبعة عدم التعرض لأشعة الشمس كثيرا وشرب كميات كبيرة من الماء ويجب ان يكون منقذ سباحة في شاطئ الذي سيتم السباحة به ، ونعمل جاهدين لإعطاء هذه التعليمات للأهل  ".
واكد لمراسلتنا :"ان الوعي موجد في المجتمع العربي ولكنه غير كاف  ونحن نعمل جاهدين على زيادة الوعي ، ونعمل على تقليل نسبة الحوادث التي تعتبر  نسبيا مرتفعة كثيرا في المجتمع العربي ، وفي المستشفى الفرنسي يأتي عندنا حالات أطفال في جيل تسعة وعشرة شهور ابتلعوا اجساما غريبة او اطعمة ، ولذلك يجب ان يعرف الاهل المأكولات المسموح بها والممنوع بها ، وأيضا يجب معرفة وكيفية  تقطيع الخضار والفواكه وباي طريقة تقدم للأطفال ويجب ان تكون القطع صغيرة ومستقيمة لأنه اذا سمح الله وقعت مشاكل في البلع لا يختنق ، وللأسف الشديد لا يوجد عندنا البيئة الآمنة لكي يلعب بها الأولاد ، فأولادنا يلعبون في نفس الساحة المعدة لايقاف سيارة الوالد ، وكذلك في البناء الجديد والاحياء التي تقام في الناصرة لا يوجد مكان لكي يلعب به الأولاد ونحن نقوم ببناء العمارات ولا نهتم في تخصيص مكان للعب الأطفال وبالطبيعة ، والسبب في ذلك انه لا يوجد الكثير من المساحات والأراضي المعدة للبناء وأيضا للتوسع ، وكذلك ننصح الأهالي ان يقود ابناؤهم الدراجات الهوائية في المسارات المخصصة ونتساءل في نفس الوقت على صعيد مدينة الناصرة وفي كل القرى والمدن العربية اين يوجد مكان ومسار للدراجات الهوائية ، وفي البلدات اليهودية نلحظ وجود المتنزهات أماكن وقوف السيارات منفصلة عن الساحات يوجد مسارات مخصصة للمشي وللدراجات الهوائية ، وانا أقول انه يوجد تقصير من المجتمع العربي الذي لا يهتم كثيرا ولا يأخذ الحذر الكافي ويعتقد انه لن يحصل معه حادث  ".

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق