اغلاق

النائب قرا يشارك باجتماع نتنياهو بقادة الطائفة الدرزية

" 1600 مصاب من بينهم أطفال ونساء حوامل ومواطنون سوريون نقلوا للمستشفيات في إسرائيل منذ اندلاع القتال في سوريا من نظرة إنسانية ، وهذا اﻷمر يشبه حالات إنسانية أخرى،



مثل نقل مخرب مصاب وابن مخرب والذين يطلقون القذائف علينا بهدف قتلنا ".
هذا ما جاء في الجلسة الخاصة اليوم بين قيادة الطائفة الدرزية ورئيس الحكومة عضو الكنيست بنيامين نيتنياهو في مكتبه في مدينة القدس بحضور وزير الامن وقائد أركان الجيش اﻹسرائيلي ونائب الوزير لتنمية العلاقات اﻹقليمية والمسؤول عن تطوير الوسط الدرزي والشركسي عضو الكنيست المحامي أيوب قرا.
نائب الوزير أيوب قرا تحدث أمام الحضور قائلا : " أن هناك فرقا إستراتيجيا وفكريا كبيرا وواضحا بين طموح وأهداف الدروز في هضبة الجولان والدروز في سوريا ودروز إسرائيل ، وهذه المجموعات ليست شريحة واحدة ولكنها موحدة في العقيدة واﻹيمان والدفاع عن بعضها البعض وهنا العلاقة متراصة جدا، يتوجب علينا العمل لتفريغ كل الطاقات ضد جبهة النصرة ونصر الله، دولة إسرائيل لن تتدخل في هذه النزاعات وهذا ما يطلبونه إخوتنا الدروز في سوريا".
الشيخ موفق طريف تحدث قائلا في هذا اللقاء : " أن الطائفة الدرزية شجبت وبشدة هذه الحادثة في هضبة الجولان، وتقرر فرص حرمان ديني واجتماعي على كل من يتصرف ضد القانون ويخالفه بهذا الشكل ".
جبر حمود رئيس مجلس ساجور تحدث باسم رؤساء السلطات المحلية الدرزية قائلا : " أن لا سمير قنطار ولا أي شخص في العالم يستطيع أن يضر في علاقاتنا مع دولة إسرائيل وعلينا أن نبذل مجهودا كبيرا كي لا تتكرر مثل هذه اﻷعمال ".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق