اغلاق

الوزير اردان: الاعتداء على كنيسة الطابغة يمس أمن اسرائيل

قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "مؤخرا ومن على منصة الكنيست, قام وزير الامن الداخلي جلعاد اردان


تصوير الشرطة

بالتعبير عن رفضه الشديد واستنكاره التام حيال التطاول او التعرض او الاساءة على اي من المقدسات والرموز الدينية عند الاخرين، متطرقا الى واقعة حرق كنيسة " الخبز والسمك - الطابغة " على ضفاف بحيرة طبريا قبل نحو الاسبوعين، مع تنفيذها وعلى ما يبدو  من قبل حفنة من السوائب وقطعان المتطرفين .
هذا واسهب الوزير اردان بكلمته معربا على ان الحديث يدور حول عمل جبان حقير وبربري دنيء ليس الا وعلى انه يمس مسا بالغا في امن دولة اسرائيل باسرها، حيث ان امن الدولة قائم ومبني على اسس وثوابث التي تتضمن فيما تتضمن مسلمات اخلاقية فضيلة تتجلى في قيم ومبادئ تكفل للإنسان إنسانيته وكرامته وواجب احترام خصوصياته ومقدساته، كما ورموزه الدينية، جنبا الى جانب، ضمان حرية التعبير والرأي بمختلف أشكالها المرتبطة الا انها وفقا لضوابط التي تسري على كافة فضاءات حدودها وتمنع  الإساءة والاعتداء على الآخرين وبالذات باسم حرية الراي والتعبير وبذريعتها، مشيرا الوزير الى التعايش الموجود في بلادنا ما بين كافة الانتماءات الدينية والطوائف ومكررا على ان الحرية هي أمر مقدس لكن بمنأى عن مضايقة الآخرين كما واحترام الخصوصيات والمقدسات الدينية عند كافة الديانات هي من الأمور التي لا يُقبَل المساس بجوهرها أو التعدي على اي من رموزها اطلاقا، إذ تعتبر من الثوابت والمسلمات الاخلاقية التي لا جدال فيها، وقد كفلت لها قوانين الدولة والتشريعات بحمايتها كما يحمي الأفراد سواء بسواء".
واضاف البيان: "
هذا واوضح الوزير اردان ايعازه الى قيادة الشرطة باعطاء الاولوية القصوى للتحقيق في هذة الجريمة مع الاستعانة وتخصيص كافة القوى والوسائل التكنولوجية المتطورة حتى الكشف عنها والتوصل الى الجناة بسرعة مع تقديمهم للعدالة ومقاضاتهم، كما ومؤكدا حرصة الشديد على متابعة ومواكبة كافة مستجداتها، مشيرا الى ان الكشف عن  اي من قضايا هذة الكراهية المدرجة تحت مصطلح "تدفيع الثمن- تاج محير" والتي نفذت وحصلت خلال الاشهر والسنوات الاخيرة عندنا هي في اعلى سلم اولويات عمل الشرطة، كما انه وفيما لم يتم التوصل لحلها ولا لمنفذيها، هي تخلف اضرارا رهيبة لدولة اسرائيل باكملها .
كما وفي السياق ذاته، اشار الوزير اردان الى انه وبحكم وظيفته الاخرى، وزيرا للاستراتيجيات والاعلام، عدا عن كونه وزيرا للامن الداخلي، يدرك مدى خطورتها جيدا ووقعها وهو حريص ويبذل جهودا جبارة لقطع دابر الطريق امام اي من محاولات المقاطعة ضد اسرائيل ونزع شرعيتها، مشددا على  ضرورة التوصل الى اماطة اللثام عن جميع هذه الجرائم البغيضة مع الكشف عن حقيقتها ومقاضاة المعتدين وايا كان، حسب ما صرح به الوزير جلعاد اردان".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق