اغلاق

العليا ترفض استئناف الأنجيلية ضد المطران أبو العسل

ردت المحكمة العليا استئناف الكنيسة الانجيلية على قرار المحكمة المركزية في الناصرة التي كانت رفضت الدعوى التي تقدمت بها الكنيسة مطالبة باعتبار الحساب المصرفي،


المحامي زكي كمال

الذي استخدمه المطران رياح أبو العسل خلال سنوات خدمته مطراناً وحتى تقاعده بتاريخ 31/3/2007، ملكاً للكنيسة واعتبار الأموال التي اودعت فيه وصرفت أيضا، ملكاً للكنيسة مما يعني ان على سيادة المطران إعادة الأموال المذكورة.
وقبلت المحكمة بالكامل مرافعة المحامي زكي كمال الذي ترافع عن المطران أبو العسل في كافة الدعاوى التي قدمتها الكنيسة بحقه، حيث رفض المحامي زكي كمال في المحكمة المركزية في الناصرة وفي المحكمة العليا ادعاءات الكنيسة بهذا الصدد ، واعتبرها " كيدية ولا أساس لها من الصحة، بل هي انتقام ديني، خاصة وان الكنيسة ادعت في استئنافها ان المحكمة المركزية أخطأت في قرارها وانه كان عليها ان تحكم بان الحساب المصرفي يعود للكنيسة وان على سيادة المطران إعادة الأموال التي كانت فيه".
يذكر ان الكنيسة تقدمت أيضا بدعاوى ضد المطران رياح أبو العسل بملايين الشواقل على خلفية رئاسته لمدرسة المسيح الانجيلية في الناصرة، لكن المحكمة المركزية قبلت في هذه الدعاوى أيضا مرافعة المحامي زكي كمال التي جاء فيها " ان الدعوى تعتمد على اشاعات واقاويل وليس على حقائق مثبتة وأنها قدمت دون ادلة او اثباتات".
كما تقدمت الكنيسة بدعوى ضد المطران رياح أبو العسل حول الحساب المصرفي مدعية " ان الحساب يعود لها وانها صاحبة الحساب، لكن المحامي زكي كمال رد وفند هذه الادعاءات عبر استجوابات للمطران سهيل دواني وعدد من مستخدمي الكنيسة واثبت بواسطة وثائق من المصرف الذي ادير فيه الحساب ان الحساب فتح على اسم المطران رياح أبو العسل وانه كان حساباً شخصيا ولكن رغم رد الدعوى من المحكمة المركزية استأنفت الكنيسة الى المحكمة العليا مطالبة بتغير القرار، واليوم اقرت المحكمة العليا  نهائياً ان الحساب والأموال التي فيه هي ملك للمطران رياح أبو العسل".

" هذه الدعاوى كانت كيدية أراد مقدموها الانتقام مني والانتقاص مما قدمته للكنيسة وللرعية على مدار سنوات عديدة "
المطران رياح أبو العسل من جهته قال بعد القرار: "اشكر المحامي زكي كمال الذي ترافع عني ورافقني في مسيرة مواجهة هذه الدعاوى التي كانت كيدية أراد مقدموها الانتقام مني والانتقاص مما قدمته للكنيسة وللرعية على مدار سنوات عديدة. انا سعيد جدا لهذا القرار الذي جاء بمساعدة المحامي زكي كمال وسأدرس خطواتي المستقبلية وفق ما يمليه علي ضميري وواجبي".
من جهته قال المحامي زكي كمال: "اليوم انتهت دعوى لا أساس لها من الصحة قدمتها الكنيسة ضد المطران رياح أبو العسل مع قضايا أخرى كان الهدف منها المس بشخصيته الدينية والاجتماعية والاعتبارية متناسية خدمته الدؤوب على مدى عشرات السنين للكنيسة والرعية. انا سعيد بهذه النتيجة التي اكدت ما قلناه منذ البداية ان لا بد للحق ان ينتصر حتى وان طالت الطريق".

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق