اغلاق

رهط: حملة ‘جدي لن تكون وحيداً‘ تنطلق في اجواء رمضانية

قام عشرات الطلاب المشاركين بمشروع شبابنا ، المشارك بين ثلاث الجمعيات، المؤسسة العربية لحقوق الانسان-حركة حق الشبابية، مركز اعلام وجمعية جماعة، حيث يهدف


مجموعة صور من اجواء انطلاق الحملة

المشروع لمرافقة طلاب حول ثلاث محاور قيادة شابة/حقوق الانسان/ حملات اعلامية.
اشرفت على المشروع في مدينة رهط فاطمه ابو جعفر حيث قادت مجموعة الطلاب خلال العمل في المشروع . 
ضمن مشروع "شبابنا" المُدار من قبل المؤسسة العربية لحقوق الإنسان ومركز "إعلام" ومركز "جماعة"، والهادف إلى تشكيل مجالس طلابية في مختلف البلاد وإطلاق مباردات مجتمعية وحملات إعلامية توعوية.
المجلس الطلابي في رهط حيث ابتدأ المشروع لاول مرة في النقب في شهر 1 حتى شهر6 ، حيث تم اختيار 25 طالبا من مدرسة النجاح الثانوية بمواكبة مدير المدرسة سالم القريناوي الذي رحب بالمشروع وابدى دعمه له  .
وقد تمت جميع اللقاءات في مدرسة السلام التي ابدت استعدادها منذ اليوم الاول لاستضافة المشروع بين جدرانها وبمواكبة مديرها ابراهيم القريناوي، الذي كان مرافقا وداعما للمشروع منذ يومه الاول وبل واكثر من ذلك، حيث سهل عمل المجموعات وتواصلها مع أطر عدة في المدينة.

مبادرات لكشف الاحتياجات
تحت اطار مشروع شبابنا برعاية المؤسسة العربية لحقوق الانسان قام الطلاب بعدة مبادرات لكشف الاحتياجات ومعرفة الموضوع الرئيسي الذي يتم اختياره .
قامت المجموعة باختيار موضوع المسنين تحت شعار " جدي لن تكون وحيدًا"  وهي حملة اعلامية تطلقها مجموعة شابة بهدف كسر الحواجز وتقليص الفجوة بين الشباب والمسنين؛ من خلال الوسائل البسيطة والتي تتيح لأي شخص فرصة ان يكون شريكا بها والمساهمة بها وإنجاحها وايضاً تهدف الى تعزيز حلقة الوصل بين اجيال الإعمار المختلفة وكبار السن وتهدف لتوعية طبقة الشباب لمشكلة وحدة كبار السن في البيوت، وخلق حلقة وصل بين المسنين وكل الناس و توثيق قصص المسنين وتجاربهم المختلفة خلال الفترات الزمنية السابقة والتي من النادر الحصول على توثيق فيها وتقليص الفجوات الفكرية والعاطفية بين الشباب والمسنين و اعطاء المسنين الاحساس بالاهتمام الدائم وان هنالك دائما من هو موجود لا أجلهم (جدي لست وحيدا) و زيادة العمل الميداني والتطوعي عند الشباب في بيوت المسنين والمراكز التي تعمل من اجل ذلك وكسر حاجز اعاقة الوالدين عند الشباب والاهتمام اكثر بذويهم.
خلال الحملة قاموا ببناء خطة عمل وهي اقامة صفحة اجتماعية لتقريب الموضوع للشباب.
فعاليات بمركز المسنين البلدي، توثيق قصص المسنين عن طريق الفيديو، توزيع جمل تحفيز للمتسوقين بسوق رهط البلدي لزيارة اجدادهم اكثر، نشر القصص في الصحف والمجلات المحلية، اصدار مجلة باسم جدي لن تكون وحيدا  مشروع شبابنا، وفعاليات خلال شهر رمضان مع المسنين، توفير مكتبة للمسنين ومتطوعين لقراءة الكتب للمسنين، حيث تم تنفيذ احدى خطوات العمل في مركز المسنين في رهط بادارة جمعية التطوير والتقدم في رهط، مديرة المركز المسنين مريم القاضي ورئيس الجمعية موسى ابو صهيبان والمسؤول عن المشاريع في مركز المسنين ايوب الزيادنة .
وقد علقت مرشدة المشروع في رهط فاطمة ابو جعفر على نشاط المجموعة والتعاون بين الأُطر العديدة في المشروع :" لقد اثبت الشباب عندما يعطون الفرصة للعمل القيادي لا يتأخرون عن اخذ زمام المبادرة وتفعيل خططهم في الواقع وان هذه الحملة ستبقى مستمرة في الأيام والأشهر القادمة كي تستمر مكانة كبار في مكانها المناسب في مجتمعنا وخاصة في هذه الأيام المباركة" .

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق