اغلاق

مساواة: لجنة التعليم البرلمانية تناقش التمييز ضد الثقافة العربية

أكد مركز مساواة لحقوق المواطنين العرب، " أن نتائج مسح وزارة الثقافة، لاحتياجات المجتمع العربي الثقافية والتربوية والفنية،الذي أعدته الوزارة بناء على التماس قدمه مركز مساواة،

للمحكمة العليا، تعكس مدى الغبن اللاحق بالمجتمع العربي، وهذا ما كان مركز مساواة قد حذر منه على مدار سنين ".
وأكد المركز " أن من حق المجتمع العربي الحصول على 20% من ميزانية وزارة الثقافة. ووضع ورقة برنامج مفصل لتنفيذ مسح الاحتياجات ".
وجاء في بيان لمركز مساواة : "
ناقشت لجنة التعليم، الثقافة والرياضة البرلمانية بناء على طلب من اعضاء الكنيست ايمن عودة وعيساوي فريج معطيات تقرير التمييز ضد مؤسسات الثقافة العربية والذي اعدته الباحثة والمهندسة سعاد نصر مخول ضمن التماس  كان قد قدمه مركز مساواة ولجنة رؤساء السلطات المحلية العربية ضد وزارة الثقافة.
شارك في اجتماع لجنة التعليم، الثقافة والرياضة  المديرة العامة للوزارة السيدة اورلي فرومان ورئيس لجنة التربية البرلمانية  يعقوب مرجي والسيدة لبنى زعبي مديرة دائرة الثقافة العربية ومندوبين من مكتب الوزارة  وكل من اعضاء الكنيست ايمن عودة، عيساوي فريج، يوسف جبارين، حنين زعبي، اسامة سعدي، جمال زحالقة، دوف حنين، احمد طيبي، مسعود غنايم، ميراف بن اري وممثلي مركز مساواة  الاقتصادي اياد سنونو ومركزة مشروع الثقافة عرين عابدي . كما وشارك ممثلو مؤسسات الثقافة العربية التي تعاني من التمييز في تخصيص الموارد ومن التدخل السياسي في مضامين الابداع الثقافي. وقد عرض الاقتصادي اياد سنونو من مركز مساواة خطة مفصلة لتنفيذ مسح الاحتياجات واستعرض برنامج حول سد الفجوات على المديين القريب والبعيد.
وكان التماس مركز مساواة باسم لجنة رؤساء السلطات المحلية العربية قد قدم عام 2013 وامرت في اعقابه المحكمة باجراء دراسة لمسح احتياجات الثقافة العربية. وفي اعقاب الكشف عن معطيات الدراسة قدم اعضاء الكنيست طلبا مستعجلا لمناقشة الموضوع ".

"  اكثر من 80% من البلدات العربية لا تحظى بتمويل السلة الثقافية "
واضاف البيان : " يطالب مركز مساواة وزارة الثقافة بتخصيص على الاقل خمس ميزانية الوزارة والتي تصل الى اكثر من 660 مليون شيقل لدعم الثقافة العربية بما في ذلك اقامة معاهد ثقافية، سينماتك، متحف وطني وكليات للفنون على انواعها ومسارح في البلدات المركزية.
يشار الى ان اكثر من 80% من البلدات العربية لا تحظى بتمويل السلة الثقافية مما يعني منع اطفالها من مشاهدة الفنون الجميلة التي يتمتع فيها كافة الاطفال في اسرائيل. ويطالب مركز مساواة في وقف التدخل السياسي لوزير التعليم في مضامين السلة الثقافية.
كما وتطرق مركز مساواة  في الجلسة في اعقاب هجوم بلدية حيفا ووزارة الثقافة على مسرح الميدان وعلى المخرجة سهى عراف وبشار مرقص لوقف التدخل السياسي في تمويل الثقافة العربية. كما وطالب بوقف الابتزاز السياسي للقنانين العرب من خلال التلويح في وقف التمويل عن المسارح ".

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق