اغلاق

فتح الترشيح لرئاسة المتابعة والانتخابات حتى 30-8

عقد ظهر اليوم السبت في مقر لجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في مدينة الناصرة اجتماع للمجلس المركزي للجنة المتابعة . وعلى رأس المواضيع التي تم طرحها ،
Loading the player...


هي تحديد الاطار والبرمجة الزمنية والتنظيمية والدستورية لانتخاب رئيس جديد للجنة المتابعة العليا .

عقد الانتخابات حتى موعد اقصاه 30.8.2015
حيث وبعد نقاش مطول بين الممثلين للاحزاب والاطر والحركات المختلفة تقرر ان يتم عقد الانتخابات حتى موعد اقصاه 30.8.2015 حيث تقرر اجراء الانتخابات دون تغيير دستور لجنة المتابعة حيث ينص الان الدستور على انه يتم الاعلان عن فوز مرشح برئاسة لجنة المتابعة بعد حصول الفائز على اكثر من ثلثي  الاصوات علما ان هناك صعوبة في ايجاد مرشح قد يحصل على هذه النسبة العالية من الدعم .

تشكيل لجنة انتخابات للتحضير للانتخابات
وعليه تقرر في الاجتماع ايضا تشكيل لجنة انتخابات للتحضير للانتخابات حيث تم فتح باب الترشيح لرئاسة لجنة المتابعة ويضاف الى عمل اللجنة المحاولة على الوصول الى حل متفق لانتخابات رئاسة لجنة المتابعة حيث تم طرح عدة افكار منها تغيير الدستور لتكون الانتخابات ديمقراطية واجراء جولة انتخابية اخرى بين المرشحين الاثنين الحاصلين على اكبر عدد اصوات ومن يحصل على نسبة 51% يفوز برئاسة لجنة المتابعة. اما حل اخر قد طرح على الحضور وهو عدم تغيير دستور لجنة المتابعة والاتفاق بين الجميع على انه من يحصل على اعلى نسبة في الجولة الاولى دون الوصول الى نسبة الثلثين يتم اجراء جولة ثانية والتصويت بالاتفاق للمرشح الحاصل على اعلى نسبة وذلك من اجل ان يحصل على النسبة المطلوبة لتعيينه بحسب الدستور رئيسا للجنة المتابعة .
واتفق الحضور على اهمية انتخاب رئيس للجنة المتابعة للنهوض بالعمل الجماهيري للجنة المتابعة علما ان مازن غنايم يترأس لجنة المتابعة بشكل مؤقت .

رفض لجنة المتابعة لتعيين بينتسي ساو قائما بأعمال المفتش العام للشرطة
يشار الى انه تم طرح عدة مواضيع اخرى خلال الجلسة منها الاتفاق على تعميم رسالة الى رئيس الوزراء ووزير الداخلية تعبر فيها لجنة المتابعة عن رفضها لتعيين بينتسي ساو قائما بأعمال المفتش العام للشرطة لعلاقته بقتل المتظاهرين في هبة اكتوبر 2000 في منطقة وادي عارة .
حيث قال مركز عدالة تعقيبًا على تعيين بينتسي ساو أن "بينتسي ساو مجرم ومكانه الوحيد خلف قضبان السجن. هو المسؤول عن قتل الشهيدين محمد أحمد جبارين وأحمد صيام، وكذلك عن قتل الشهيد مصلح أبو جراد برصاص القنّاصة. بنتسي ساو يتحمّل، بحسب تقرير لجنة أور، المسؤوليّة عن قتل الشهداء الثلاثة في منطقة وادي عارة أثناء تسلّمه قيادة حرس الحدود في المنطقة".

" لا توجد اي صفقات مع احد "
وتحدث خلال الاجتماع عبد الحكيم مفيد من الحركة الاسلامية الشق الشمالي واحد المرشحين لمنصب رئيس لجنة المتابعة والذي قال : " القضية اخذت من وقتنا كثيرا ويجب علينا انتخاب رئيس جديد للجنة المتابعة وحل جميع القضايا المختلف عليها دون ربط ذلك بعملية تغيير الدستور ، وانا اؤكد انه لا توجد اي صفقات مع احد وكل شيء سيكون بشكل ديمقراطي  ".

" يجب ان نكون دائما في موقع المسؤولية "
وقال حماد ابو دعابس رئيس الحركة الاسلامية الشق الجنوبي : " هنالك تحديات عديدة تواجه الوسط العربي ونحن امام مجتمع عربي ينظر الينا والسؤال الدائم اين القيادة والمتابعة ويجب ان نكون دائما في موقع المسؤولية ويجب ان يكون هذا الاجتماع هو الحاسم وان يتم تعيين موعد لانتخاب رئيس جديد للجنة المتابعة باسرع وقت ممكن ".


" علينا تعزيز لجنة المتابعة "
اما عضو الكنيست مسعود غنايم فقد قال:" سئمنا من هذه القضية كثيرا ويجب تحديد موعد للانتخابات ويجب ان يكون هناك رئيس للجنة المتابعة والتاريخ الذي يحدد لن يتم التراجع عنه ويجب علينا انهاء هذا الامر باسرع وقت ممكن ويجب علينا تعزيز لجنة المتابعة التي هي جسم هام في الوسط العربي والضرر كبير ان لم يتم انتخاب رئيس خلال الاشهر القريبة القادمة" .
اما منصور دهامشة من الجبهة فقد قال :"هنالك حاجه لانتخاب رئيس للجنة المتابعة ويجب في البداية وضع جدول زمني من اجل ان نأتي باقتراح يوافق عليه الاغلبية ويمثل الجميع وانا ارى ان يكون تاريخ 30 / 8 الحدد الاقصى لانتخاب رئيس واقترح ان تنبثق من هذا الاجتماع لجنة لصياغة كل ما يلزم لانتخاب رئيس وتاتي باقتراح مبلور بموافقة الاغلبية ".
عضو الكنيست جمال زحالقة قال : " لجنة المتابعة تمثل الجماهير العربية وهذا الاجتماع لا يعقد لاول مرة ويجب ان نبت نهائيا بهذا الامر ومحاولة الوصول الى اتفاق يحظى باجماع جميع المركبات وان لم نتفق يجب ان نذهب الى الحسم الديمقراطي واذا ما ذهبنا الى الانتخابات يجب ان يحوز المرشح على 66 % من الاصوات وان لم يحز على هذا يجب تعديل الدستور ونحن في التجمع نحترم الحسم الديمقراطي ".
الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية قال:  " يجب ان ننتخب رئيسا للجنة المتابعة باسرع وقت ممكن وحتى ان كان هنالك توافق على احد يجب ان يمر بعملية انتخاب ويجب ان يكون الحسم بالأغلبية وليس نسبة 66% من الاعضاء ويتم انتخاب النواب وباقي الامور بعد انتخاب رئيس جديد والذي يجب عليه العمل على تنشيط لجان لجنة المتابعة ، ان لم يتم تعديل الدستور وحسم عملية الانتخاب بالاغلبية وليس حسب الدستور بـ 66 % من الاعضاء فاننا حتما سنصل الى طريق مسدود وسيكون امامنا اجتماعات اخرى من اجل انتخاب رئيس جديد وهذا امر غير جيد ".

 بيان للجنة المتابعة
وفي بيان للجنة المتابعة جاء فيه :"عقد المجلس المركزي للجنة المتابعة العليا للجماهير العربية في البلاد إجتماعاً، يوم السبت بتاريخ 15/6/27 في مكاتب اللجنة في الناصرة ، بحث خلاله عدداً من القضايا الهامة سياسياً وتنظيمياً ، حيث افتتح الإجتماع وأداره قائم بأعمال رئيس لجنة المتابعة العليا ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية العربية ، رئيس بلدية سخنين مازن غنايم ". واضاف البيان :"وقد بحث الإجتماع سبل مواجهة سياسة هدم البيوت العربية , في مختلف أنحاء البلاد، والتصدّي للسياسة الرسمية الإسرائيلية التي ترمي للمسّ بوجود وتطور الجماهير العربية الفلسطينية في وطنها ، على مختلف المستويات وفي عدّة مسارات ".
وتابع البيان :" كما اكدت لجنة المتابعة العليا على رفضها القاطع لتعيين قائد شرطة تل ابيب بنتسي ساو مفتَشاً عاماً للشرطة في البلاد ، لكونه أحد أبرز المجرمين في مقتل عدد من شهداء هبَّة القدس والاقصى في بداية شهر أكتوبر - تشرين اول عام 2000، وفقاً لتقرير لجنة أور ذاتها ..!؟ وحذَّرت اللجنة من تعيين المجرم ساو في هذا الموقع ، مؤكدة انه في حال إجراء هذا التعيين فإن الجماهير العربية وقياداتها لن تتعامل معه ، لان موقعه الطبيعي خلف قضبان السجن ".

زيادة التضامن الشعبي والسياسي مع الاسير خضر عدنان
وجاء في البيان :"دعت اللجنة الى تصعيد وتكثيف النشاطات الشعبية والسياسية تضامناً مع الاسير خضر عدنان ، الذي يواصل إضرابه عن الطعام مُنذ 55 يوماً، وطالبت بإطلاق سراح وتحرير هذا الأسير الرَّمز ...كما قرر المجلس إجراء إنتخاب رئيس لجنة المتابعة العليا قبل نهاية شهر آب القادم ، وفقا للدستور الحالي للجنة المتابعة ، لاسيّما ان الأمور والتحديات ما عادت تحتمل إبقاء لجنة المتابعة على وضعها الحالي، تنظيمياً، حيث تمَّ تشكيل لجنة إنتخابات داخلية لهذه العملية ، تضم ممثلي جميع الاحزاب والحركات السياسية واللجنة القطرية ، لبلورة الإطار التنظيمي والزمني لهذه العملية والإشراف عليها .. ودعا المجلس المركزي الى تزويد مكتب اللجنة القطرية بأسماء ممثلي الأحزاب والحركات السياسية ، في لجنة الانتخابات ، خلال اسبوع واحد ".


مجموعة صور خاصة التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق