اغلاق

البحرية الاسرائيلية تعترض السفينة ماريانا قبالة غزة

اكدت وسائل اعلام عبرية فجر اليوم "ان سفن البحرية الاسرائيلية اعترضت اولى سفن اسطول الحرية ، وطلبت منهم الاستجابة للاوامر العسكرية قبالة شواطئ غزة


مجموعة صور  التقطت خلال ابحار اسطول الحرية 3 ، تصوير: AFP  و Getty Images

الا ان المتضامنين رفضوا الاستجابة، فقام الجنود بالسيطرة على السفينة ماريانا وهي تحمل العلم السويدي".
وقال الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي :" ان المتضامنين رفضوا التعاون مع اوامر الجيش لكن جنود الكوماندوز البحري سيطروا على السفينة دون اية مواجهات او اصابات تذكر".
واضاف "ان عملية السيطرة تمت بعد ان لم ينصع ربان السفينة الى الانذارات التي وجهت اليه وبعد ان لم تجد نفعا جميع الاتصالات على المستوى الدبلوماسي، سعيا الى ثني المسؤولين عن الرحلة عن نيتهم الوصول الى القطاع".
واكدت وسائل الاعلام العبرية بانه "كان على متن القارب 18 متضامنا بينهم عضو الكنيست باسل غطاس، والان يجري نقلهم الى اشدود واستجواب المتضامنين وترحيلهم عن طريق مطار بن غوريون .
اما السفن الثلاث الاخرى التي تحمل علم اليونان فلم تصل، ولا تستبعد اسرائيل قطع الطريق عليها وعودتها الى اوروبا بعدما شوشت اسرائيل على الاتصالات بالسفن الاخرى"، وفق ما افادت وسائل اعلام عبرية .

بيان من الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي حول السيطرة على السفينة
وعمم الناطق بلسان الجيش الاسرائيلي بيانا حول السيطرة على السفينة ، ووصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " وفقا لقرار المستوى السياسي ، وبعد استنفاذ كل الوسائل الديبلوماسية لمنع سفينة " ماريان " من الوصول لشواطئ قطاع غزة وكسر الحصار البحري عنه ، سيطر مقاتلو البحرية على السفينة قبل وصولها لقطاع غزة . عملية السيطرة على السفينة استغرقت وقتا قصيرا وتمت بدون اصابات " .
ومضى الناطق بلسان الجيش يقول في البيان : " عملية السيطرة على السفينة تمت بعد عدة توجهات لركابها ، وبعدما أوضح هؤلاء انه ليس بنيتهم الاستجابة للتوجيهات للوصول لميناء اشدود ، تقرر السيطرة على السفينة واقتيادها لميناء أشدود ... الوصول لميناء اشدود سيأخذ نحو 12 ساعة حتى 24 ساعة تقريبا ".

الحكومة الاسرائيلية لركاب السفن القادمة لغزة : " مرحباً بكم في إسرائيل ! "
ووصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي ،  نص الرسالة التي وجهتها الحكومة الإسرائيلية إلى ركاب السفن التي حاولت الوصول إلى قطاع غزة : " مرحباً بكم في إسرائيل ! يبدو أنكم ضللتم طريقكم. لعلكم كنتم تنوون التوجه إلى مكان آخر غير بعيد ، أي إلى سوريا حيث يرتكب نظام الأسد المجازر اليومية بحق أبناء شعبه بدعم النظام الإيراني السفاح . أما نحن هنا في إسرائيل فنواجه واقعاً يتمثل بمحاولات تنظيمات إرهابية مثل حماس استهداف المدنيين الأبرياء ، حيث نقوم بحماية المواطنين الإسرائيليين إزاء هذه المحاولات تمشياً مع القانون الدولي . وعلى الرغم من ذلك فإن إسرائيل تساعد على نقل البضائع والإمدادات الإنسانية إلى قطاع غزة على متن حوالي 800 شاحنة يوميا ، حيث تم خلال العام الأخير إدخال أكثر من 1.6 مليون طن من البضائع ، أي ما معدّله طن من الإمدادات لكل شخص من سكان قطاع غزة . وبالمناسبة فإن مجمل الإمدادات التي نُقلت إلى غزة عن طريق إسرائيل يضاعف ما يتّسع له أكثر من 500 ألف مركب بحجم المراكب التي تستقلونها . كما أن إسرائيل تدعم المئات من المشاريع الإنسانية الجارية في قطاع غزة عبر هيئات دولية، بما في ذلك إنشاء العيادات والمستشفيات ".

" نرفض السماح بإدخال وسائل قتالية إلى التنظيمات الإرهابية في غزة "
وأضافت الرسالة : " غير أننا نرفض السماح بإدخال وسائل قتالية إلى التنظيمات الإرهابية في غزة على غرار ما كان قد تم عن طريق البحر في الماضي . وقد أحبطنا العام الماضي محاولة لتهريب المئات من قطع الأسلحة والذخيرة التي كانت ستستهدف المدنيين الأبرياء . ولا يخضع قطاع غزة لأي طوق ، بل إنكم مدعوون لنقل أي إمدادات إنسانية عن طريق إسرائيل . ويتم منع دخول غزة مباشرة عبر البحر تمشياً مع القانون الدولي ، لا بل إن لجنة شكلها أمين عام الأمم المتحدة كانت قد أبدت دعمها لذلك . ولو كانت حقوق الإنسان موضع اهتمامكم الحقيقي لما كنتم ستتوجهون إلى غزة في رحلة تعاطف مع نظام إرهابي يقدم على إعدام بعض سكان القطاع بدون محاكمة ويستخدم أطفال غزة دروعاً بشرية . أما بالمقابل ، فلو وصلتم إلى إسرائيل لكان بإمكانكم الاطّلاع على أداء الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الأوسط الحريصة على تحقيق المساواة بين كافة مواطنيها وضمان حرية العبادة لأبناء جميع الديانات ، دولة تعمل طبقاً للقانون الدولي لتمكين سكانها من ممارسة حياة آمنة ولتمكينهم من تنشئة أطفالهم بأمن وأمان ".

" اتخاذ موقف عربي جريء للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي "
وعلى صعيد متصل ، طالب عضو الحملة الأوروبية لرفع الحصار عن غزة ، وممثلها في السويد محمد أبو الهيجاء، جامعة الدول العربية بـ " ضرورة التدخل لتوفير الحماية اللازمة للرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي وضمان عدم التعرض له والذي يتواجد على أولى سفن كسر الحصار ضمن أسطول الحرية الثالث التي تبحر الآن تجاه غزة " .
ودعا أبو الهيجاء جامعة الدول العربية إلى " اتخاذ موقف عربي جريء للضغط على سلطات الاحتلال الإسرائيلي من أجل عدم التعرض لمهمة أسطول الحرية لغزة " . مؤكدا " أن التهديدات الإسرائيلية المتكررة لأسطول الحرية لا يجب أن تقابل بالصمت " .
وطالب أبو الهيجاء الجامعة العربية بـ " دعوة إسرائيل للإيفاء بالتزاماتها كقوة احتلال، ووفقاً لالتزاماتها بموجب القوانين الدولية ذات العلاقة " . مشدداً على " ضرورة أن تأخذ دورها الفاعل من أجل توفير كافة الإجراءات التي من شأنها أن تضمن سلامة وأمن الرئيس التونسي السابق " .

" المساس بالرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي هو مساس بالعرب والأحرار في العالم "
وقال أبو الهيجاء :" إن الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة يجب أن يرفع بشكلٍ فوريٍ وعاجل ، وإعادة فتح ممر مائي من ميناء غزة إلى العالم الخارجي أكثر الحلول فعالية لإنهاء ذلك الحصار ".
وأوضح أبو الهيجاء " أن المساس بالرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي هو مساس بكل العرب والأحرار في العالم وبهيبة تونس " ، داعياً في الوقت ذاته المجتمع المدني التونسي " للتفاعل مع أسطول الحرية الثالث لغزة، والتحرك لضمان سلامة المشاركين وسلامة الرئيس الأسبق " .








































لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق