اغلاق

اختتام الأمسيات الشعرية لمروان مخول في لبنان

إختتم الشاعر مروان مخُّول إبن الجليل زيارته إلى لبنان بعد أن أحيا فيه أمسيات عديدة حضرها الاف اللبنانيين، إذ قدّم أمسيات في العاصمة بيروت مطلع الشهر الجاري،


 
وذلك على خشبة كل من مسرح بابل (في الحمراء)، ومسرح مونو (في الأشرفية) حلّت فيها اللبنانية أميمة الخليل ضيفة شرف وشاركته غناءً في عدّة أمسيات أخرى، كان من أبرزها أمسية قصر الاونيسكو برعاية سفارة فلسطين، والتي حضرها أكثر من ألف وخمسمئة شخص كان في مقدمتهم شخصيات عربية ولبنانية بارزة، من بينها رئيس مجلس النواب الأسبق، وزراء وسفراء دول مختلفة إلى جانب مجموعة كبيرة من الفنانين الأدباء والاعلاميين اللبنانيين المعروفين.
وبدعوة من مركز الصفدي الثقافي في طرابلس كانت الأمسية قبل الأخيرة لتُتوّج الأمسيات بأمسية بعقلين (في منطقة الشوف)، وذلك يوم الجمعة 26 حزيران حيث رعتها المكتبة الوطنية هناك. هذا وتخللت الأمسيات قراءات متنوّعة، منها ما هو سياسي واجتماعي من جهة ومن جهة أخرى وجداني عاطفي تنوّع فكان من بين تلك القصائد: "وجد" و"سقي رشميا" و"نيو شام".
نالت زيارة الشاعر اهتمامًا جماهيريًا كبيرًا كان له الأثر الواضح على العاصمة اللبنانية، خاصةً وأن الرسائل الكثيرة التي حملها الشاعر معه كان لها تأثير لافت على الجمهور اللبناني، إذ جاء مخول حاملاً فيه الدمَ اللبنانيَّ من جهّة والدته الجنوبية، ليؤكّد بذلك ومن خلال قصائده وكلمته التي افتتح بها كافة الأمسيات على إمكانية حياة الشعبين في جسد واحد رغم الجراح التي ما زالت تنزف حتى الآن، وأيضًا ومن ضمن رسائله كان للتعريف بفلسطينيي الداخل الحيّز الأكبر من تصريحات مخول الآتي إلى بيروت كي يؤكّد على انتماء أهل الداخل إلى أخوتهم في الشتات وفي العالم العربي ككلّ، ولكي يؤكّد أيضًا أن فلسطينيّي الداخل كان لهم الدور الأبرز في الحفاظ على بيوتهم وانتمائهم الذي لا لَبس فيه وأن على المحيط العربي التواصل أكثر مع هذه الأقليّة المتجذّرة في الأرض والتّاريخ.
 





























































لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق