اغلاق

المشتركة:اعتراض اسطول الحرية يندرج ضمن جريمة الحصار

حذّرت القائمة المشتركة من "مغبة تعيين بنتسي ساو مفتشًا عامًا للشرطة"، مؤكدة "أن تعينه هو رسالة عداء للمواطنين العرب واستفزاز لمشاعرهم واستهتار بحياتهم" .


صور من الاجتماع

جاء تحذير القائمة المشتركة، خلال اجتماعها الأسبوعي في الكنيست، اليوم الاثنين، والذي تناولت فيه جملة من القضايا ومنها، "اعتراض اسطول الحرية، تعيين بنتسي ساو، انتصار الأسير خضر عدنان، حوادث الجريمة الأخيرة، وقضية موارد الغاز الطبيعي المطروحة على جدول أعمال الكنيست ومعارضة سياسة الحكومة بهذا الشأن والتصويت ضدها".
وطالبت القائمة المشتركة في رسالة أبرقتها لوزير الأمن الداخلي، جلعاد أردان وللمستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشطاين، "بإلغاء ترشيح ساو للمنصب لأنه مسؤول عن قتل مواطنين عرب خلال هبة اكتوبر 2000 كما أشار تقرير لجنة أور". وقالت القائمة: "نعارض التعيين الخطير، لا يمكن ائتمان من قتل أبنائنا على سلامة الجماهير العربية، ولن يتعامل المجتمع العربي ولا قياداته ولا سلطاته المحلية مع مجرم وقاتل، مكان ساو  وراء القضبان ويجب تقديمه للمحاكمة".

"إدانة اعتراض أسطول الحرية"
وأدانت القائمة المشتركة" استيلاء البحرية الإسرائيلية على سفينة "ماريان" ومنع سفن أسطول الحرية من الوصول الى غزة". واستنكرت القائمة "حملة التحريض على النائب باسل غطاس لمشاركته في أسطول الحرية، وأكدت أنها ستتصدى لأي محاولة للانتقام منه والمس بحقوقه البرلمانية.  وأعلنت القائمة عن دعمها لمطالب حملة أسطول الحرية برفع الحصار عن غزة وفتح المعبر الآمن للضفة الغربية والعمل على إعمار غزة".

"انتصار الأسير خضر عدنان"
وحيّت القائمة المشتركة "الأسير الشيخ خضر عدنان على الانتصار الوطني والبطولي الذي حققه في معركة الأمعاء الخاوية، مؤكدة أن ما جسده خضر عدنان بصموده في وجه سلطات الاحتلال يؤكد أن شعبنا الفلسطيني عمومًا والحركة الأسيرة خصوصًا لن يوقف النضال خارج وداخل السجون الاسرائيلية حتى نيل كامل حقوقه وحريته وتحرير كافة الأسرى السياسيين والإداريين، وأن انتصار عدنان جزء من نضال التحرر الوطني الفلسطيني من نير الاحتلال".
وأشاد النائب أيمن عودة، رئيس القائمة المشتركة، "بدور النائب أسامة السعدي في قضية الأسير خضر عدنان ومتابعته للأسير حتى اللحظات الأخيرة في المفاوضات ووضع تفاصيل اتفاق إطلاق سراحه".

"الجريمة وغياب العقاب"
وناقشت القائمة المشتركة في اجتماعها أيضا، "جرائم القتل والعنف التي عصفت بالمجتمع العربي بالأسبوع الأخير"، وأكدت على "ضرورة تعاضد كافة مركبات المجتمع لمحاربة الظاهرة، في ظل تقاعس الشرطة المتعمد في القبض على المجرمين وسياسة التمييز في محاربة الجريمة وغياب العقاب عليها، وقررت في هذا الشأن عقد اجتماع خاص لبحث تدابير وسبل مواجهة الجريمة المستفحلة بالمجتمع العربي".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق