اغلاق

نجاح خير من البقيعة..صاحبة مخبز منتجاته خالية من الغلوتين

قبل 20 سنة اكتشفت عائلة فاضل خير من البقيعة ان ابنتها "يارة" مصابة بـ "حساسية الأمعاء للغلوتين" ، فبدأت رحلة البحث عن خبز وأطعمة خالية من مادة " الغلوتين "


نجاح خير

وقد كان الأمر شاقا ، اذ اضطرت العائلة كثيرا للسفر لمسافات بعيدة للحصول على هذا الخبز ، مما جعل نجاح خير – والدة سارة – تعد بنفسها خبزا وحلويات ومأكولات خالية من الغلوتين ، ورويدا رويدا اتخذت قرارا بفتح مخبز لهذه المنتجات أطلقت عليه اسم "مخبز يارة" ... صحيفة بانوراما التقت بنجاح خير وحاورتها حول مشوارها مع " الطعام الخالي من الغلوتين " وهي التي أصبحت ملمة بهذا النوع من الحساسية ، فتحفظ أدق التفاصيل عنها ... 

| تقرير : عماد غضبان مراسل صحيفة بانوراما |    

مرض الاضطرابات الهضمية
مرض الاضطرابات الهضمية "السيلياك" أو ما يُعرف بـ "حساسية الأمعاء للغلوتين"، هو مرض مناعي ذاتي مكتسب يصيب الأمعاء الدقيقة لدى الأشخاص ذوي العرضة الذين يتمتعون بقابلية جينية للإصابة به ، وقد يحدث المرض في أية مرحلة عمرية منذ الطفولة وحتى الشيخوخة المتأخرة ، تتراوح نسبة حدوث هذا المرض لدى الأطفال ما بين 0.33 – 1.06 % أما لدى البالغين فتتراوح النسبة ما بين 0.18 % – 1.2 % . ويحدث المرض كرد فعل للتعرض لمادة الغلوتين الموجودة في الحبوب وخاصة القمح ، ويؤدي إلى حالة اعتلال معوي بسبب هذه المادّة  ...  تقول نجاح خير " أن الله عز وجل خص عائلتها بأن لها ابنة اسمها يارة ، مصابة بحساسية الأمعاء للغلوتين مما دفعها للبحث عن طرق لمساعدة ابنتها الغالية على قلبها  ، لذا فانها افتتحت  مخبزا أسمته على اسم ابنتها "مخبز يارا" لتصنيع منتوجات خاصة ، يصل عددها اليوم  الى أكثر من 16 نوعا من أنواع المناقيش والمعجنات والكعك والسنابيس وعجينة البيتسا وكذلك البسكوت بمذاقات لذيذة وجميعها خالية من الغلوتين ، هذا عدا عن الخبز " . كما تقول نجاح خير " أنها لم تكن تظن يوماً أنها ستصبح ملمة بكم هائل من المعلومات عن مرض الاضطرابات الهضمية "السيلياك" أو ما يُعرف بـ "حساسية الأمعاء للغلوتين" ، وهي التي أجبرها تشخيص المرض مع ابنتها "يارا" قبل 20 سنة أن تتعلم كل شيء تقريبا عن هذا المرض ، وقد افتتحت هذا المخبز لصناعة الأطعمة الخالية من طحين القمح".

"الخبز من أهم مصادر الغلوتين في الطعام"
ومضت خير تقول : "يعتبر الخبز من أهم مصادر الغلوتين في الطعام ، وهو موجود في القمح والشعير والشوفان وكذلك في حبوب الإفطار ، المعكرونة ، الفطائر ، المعجنات والبيتسا ، ويضاف أيضاً إلى العديد من المواد المصنعة مثل النقانق ، الشوربة الجاهزة ، الصلصات ، والأطعمة المعلبة وموجود كذلك في الشوكولاتة". واسترسلت خير تقول : " ينتج عن حساسية الجسم للغلوتين ضمور شديد في خلايا امتصاص الأغذية الموجودة في الأمعاء ، مما يسبب تلفاً لبطانة الأمعاء ، ونتيجة تلفها يقل امتصاص المغذيات ويحدث سوء تغذية ونقص في النمو عند الاطفال ، ونقص في الوزن عند الكبار وترقق العظام ، والتقزم وقصر القامة وبعض أنواع من سرطانات الأمعاء " . واستطردت خير تقول : " العلاج الوحيد لحساسية الغلوتين هو اتباع نظام غذائي خالٍ منه ، وبما أن الخبز من أهم مصادر الغلوتين في الطعام ، فكان لا بد لنا أن نوفر لابنتنا يارا الطعام المناسب ، فكنا نسافر مسافات طويلة لشراء الخبز الخالي من الغلوتين لأنه لم يكن متوفراً الا في أماكن متخصصة وبعيدة " .

" البحث عن خبز خال من الغلوتين وبمذاق مستساغ "
المشكلة التي واجهت عائلة خير مع الخبز الخالي من الغلوتين أنه لم يكن بطعم مستساغ لـ "يارا"، فقررت الأم أن تتعلم صناعة الخبز الخالي من الغلوتين بنفسها لا يكون مذاقه مختلفاً عن مذاق خبز القمح ، وبدأت رحلة من التجارب على أنواع متعددة من الطحين الخالي من الغلوتين ، ولم يكن الأمر سهلا على الاطلاق. واليوم ، وبعد 10 سنوات من قرار نجاح خير صناعة الخبز لابنتها بنفسها ، تطورت بخبرتها لتصنع أكثر من 16 نوعا من المناقيش والكعك و " السنابيس " وعجينة البيتسا وكذلك البسكوت بمذاقات مختلفة ، منها : المقروطة بمربى العجوة ، بسكوت بطعم الفستق ، كعك العجوة ، بسكوت السمسم وجوز الهند ، هريسة وأنواع كثيرة أخرى .

" المنتوجات الخالية من الغلوتين مطلوبة ليس فقط للمرضى "
وتقول نجاح خير "أن المنتوجات الخالية من الغلوتين مطلوبة ليس فقط لمرضى "السيلياك" ، بل ان منتوجاتنا مطلوبة للأشخاص الراغبين بانقاص الوزن واتباع حمية  "ريجيم" لأنها قليلة السعرات الحرارية ، وكذلك لمرضى السكري الذين يوصى لهم بالتقليل من النشويات في طعامهم " . ولمرضى الاضطرابات الهضمية "السيلياك" تقول نجاح خير "أنها على أتم الاستعداد للإجابة على أي سؤال يؤرقهم ولا يتلقون أية اجابة عليه ، لأن السنوات الـ 20 التي مرت عليها وعلى عائلتها جعلتها تفهم وتسأل عن أدق الأمور لتفهمها وتتبعها "  . وعن منتوجاتها تقول خير " أنها خالية من المواد الحافظة والصبغات الصناعية ". وخلصت خير للقول: "زبائننا المرضى بـ "السيلياك" وغير المرضى ، من الذين يعرفون مذاقات هذه المنتوجات الموجودة في الأسواق لا يصدقون أنه يمكن أن تكون منتوجات خالية من الغلوتين بهذا الطعم اللذيذ " .


يارا خير



لمزيد من اخبار ترشيحا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق