اغلاق

مطر الفلامنكو، بقلم: بيلسان طارق طارق

مطر الفلامنكو، كم اوجعتني وقتها، حين جعلتني اتوهم اني لك، وانك في طريقك لتطلب مني الرقصة الاولى، ظننت انك تعلم حبي لرقصة فلامنكو،كنت تقترب لتحدق النظر بي،


الصورة للتوضيح فقط

خاب ظني، وغدر بي نظري لم اك ادرك ان القلب يستطيع التحكم في الرؤية
عانقت اناملك يديها وقبّلت خاتمها الوردي
الذي اهديتها اياه في ليلة ميلادها
كانت قد اعجبت به اثناء تسوقنا معا
واخذتها وراقصتها على الحان الموسيقى المفضلة لدي انا
مع الرجل الاهم  عندي انا
وحين رحلت ، لان كبريائي سرقني
لم الفت انتباهك
ولكن بعدما فات الأوان وعدت لتجلس على المقعد ، لمحت ورقة كتب عليها بخط يدي الذي لطالما ميزته
(سامحيني ماري)
وللأسف نسيت شالي الأبيض على حافة الكرسي
نعم انها رائحة الفانيلا التي تفضل
لم اك ادرك هل نسيته عمدا ام انني تناسيته
ركضت وجلت في الشوارع بحثً عني
تحت المطر بلا مظلة
ونسيت بدلتك الثمينة
من الماركة العالمية
لكن قد فات الآوان وقتها
كانت طائرتي قد اقلعت وكنت انا انتظرك في مكان لقائنا الاول
الذي نسيته وتناسيته
لانك ادم !!

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق