اغلاق

أتسألني كيف حالي، بقلم:مهدي غُفَري

أتسألني كيف حالي ... وأنت لكل سؤال جوابي ... فحالي أنت يا حالي ... وإن كنت بخير فلا تبالي .. فأنا بحبك سبقت عشاق زماني ... كيف أنساك وأنا أذكرك كلما رمشت أجفاني ...


مهدي غفري

ومهما بعدت المسافات فأنت تسكنين وجداني ...
وهذا اليوم يوم ميلادي فأنا علم وأنت بلادي ...
ومن يسألني عن الكلمات،فمن عيناك كل كلامي ...
فأنا مسافر الى وطني ووحدك أنت عنواني ...
هل سأصل يوما أم أني سأبقى رفيقا ﻷحزاني ...
لكني سأقهر اﻷحزان وأستعمل أجمل المعاني ...
سأقول لك:هناك قمر بالسماء وأنت يا حبيبتي قمر ثاني ...
فأنا لا أحب المبالغة لكن اكره من بوصفك يتحداني ...
فأنا من أجل عينيك،سأتحدى الشعراء وعلى رأسهم نزار قباني ...
فكل له زمانه ابدع فيه،وربما هذا الزمان زماني ...
فعندما أذكر عيناك اكتب اجمل الكلام بثواني ...
فمن مثلي ومثلك بين الناس فحبنا سيكون مثالي ...

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق