اغلاق

اعتقال 6 أشخاص بينهم معلمين من النقب لدعمهم داعش

سمح بالنشر قبل قليل انه وبعد اشهر من التحقيقات السرية التي قامت بها شرطة النقب وجهاز الامن العام " الشاباك " ، تم اعتقال 6 اشخاص من سكان
Loading the player...


قرية حورة بالنقب ، بينهم معلمين في مدارس حورة ورهط ، وذلك لدعمهم تنظيم الدولة الاسلامية ، والتخطيط للسفر الى سوريا والانضمام الى داعش . 
وذكرت مصادر اعلامية عبرية " ان احد المعلمين كان يستغل مهنة التدريس ليعلم طلابه حول تنظيم الدولة الاسلامية " .
هذا وتم تقديم لوائح اتهام بحق المعتقلين وطلب تمديد اعتقالهم حتى الانتهاء من الاجراءات القانونية بحقهم.

اصدار قرار بسحب رخص التعليم من المعلمين المتهمين
من جانبه ، تطرق وزير التعليم نفتالي بينت الى هذه القضية ، قائلا : " سنتعامل  بشكل صارم المعلمين الذين يستغلون وظائفهم بشكل مرفوض ، وبدلا من الحفاظ على الاولاد يسيئون لهم ... ليس لدينا صبر تجاه من يمس بأرضنا ، سنحافظ على جهاز التعليم نظيفا ولن نسمح لأحد أن يلوث أولادما " .
وقد أصدر بينت توجيهاته باستصدار قرار بسحب رخص التعليم من المعلمين المذكورين.
وجاء في بيان عممه قسم الناطق بلسان وزارة التعليم : " الوزارة تبارك لقوات الأمن العام وشرطة اسرائيل على عملهما لوقف هذا العمل العدائي داخل منظومة التعليم الاسرائيلية ... الوزارة ستواصل العمل مع قوات الأمن للحفاظ على سلامة طلاب اسرائيل ".
كما جاء من وزارة التعليم " أن الوزارة ستعمل خلال الايام القادمة في المدارس التي عمل بها المعلمون لاعادة الصقة والثبات لرجال التعليم والطلاب " .

بيان من الناطقة بلسان الشرطة حول الموضوع
من جانبها ، قالت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما : " للتو ، سمح  بالنشر على انه في نهاية تحقيقات سرية ادارتها وحدة مكافحة النشاطات الارهابية المعادية بالمنطقة الجنوبية كما والتحقيقات المركزية  " اليمار " بالنقب مع جهاز الامن العام " الشاباك  " تم مؤخرا التقدم في لوائح اتهام مع طلب تمديد اعتقال حتى الانتهاء من كافة الاجراءات القانونية ضد خمسة من سكان حورة ، حيث ان بعضا من ضمنهم يشغلون وظائف معلمين في مدارس بحورة ورهط وذلك للاشتباه في دعمهم لمنظمة  " داعش " الإرهابية المحظوره كما والترويج لها ".
وأضافت السمري : " وكان خلال فترة شهر مايو ايار ويونيو حزيران 05/06 من هذا العام قد تم فتح تحقيق من قبل " الشاباك " وشرطة الجنوب وحدة " اليمار " حول ملف هذه القضية وذلك تحت غطاء أمر حظر نشر وأثناء التحقيق، القي القبض على خمسة مشتبهين مواليد عام 1988 و 1985 و 1987 و 1992 و 1989 من سكان حوره للاشتباه بتشكيلهم  مجموعة وفريق سري من أنصار " داعش " وحتى انهم تآمروا على المغادرة لسوريا والانظمام الى صفوف هذا التنظيم . وتبين أيضا على أن أحد المشتبه بهم كان بمثابة معلم في مدرسة ابتدائية بحوره أعطى في كل فرصة مواتية لطلابه دروسا حول " داعش " بما في ذلك رسم خريطة الدولة الاسلامية واسماعهم أغاني في مديح  " داعش " ، وحتى قام بتحميل شريط فيديو على موقع يوتيوب في وقت لاحق الا انه قام بمحوه بعد ان تم تحذيره من ان ذلك  قد يتداخل مع عمله كمدرس ويلحق به اضرارا ".

تقديم لوائح اتهام ضد 5 مشتبهين
واستطردت السمري تقول : " بعد إرساء الأساس لقاعدة ادلة راسخة من قبل المحققين تم مؤخرا بالمحكمة المركزية ببئر السبع رفع لوائح اتهام ضد الخمس مشتبه بهم مع توجيه تهم مفادها : دعم منظمة إرهابية، وحيازة وتوزيع مواد دعاية لمنظمة  غير مشروعة،  التآمر لتنفيذ جريمة ومحاولة الخروج غير المشروع وغير ذلك . هذا وليس من النافل الاشارة الى ان التحقيق الذي أجرته شرطة منطقة الجنوب بما يتضمن النقب وبالتعاون مع جهاز الأمن العام ، تحت غطاء امر حظر النشر ساهم في التقدم مهنيا بجمع الأدلة ضد المتورطين ، وبالتالي سمح  اليوم الاثنين بالنشر بعد تمام تقديم لوائح الاتهام ضد 5 المعتقلين ، بينما تم اعتقال شخص سادس لم يتم تقديم لائحة اتهام ضده بعد " .
وجاءنا لاحقا من المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري "يشار الى انه لم يتم بعد التقدم بلائحة اتهام ضد احد المشتبهين المعتقلين على ذمة الضلوع بهذه القضية ، بحيث ان اجمالي المشتبهين الذين اعتقلوا على ذمة الضلوع فيها وصل الى 6 اشخاص بما يتضمن 5 من حورة وسادس اخر من عتير بالنقب" .

أسماء المعتقلين الستة ، كما عممها جهاز الأمن العام - الشاباك :
1. بشير جبارين سليم أبو القيعان من مواليد عام 1989 من سكان بلدة حورة وهو معلم في مدرسة حورة الابتدائية .
2. أكرم غالب أحمد أبو القيعان من مواليد عام 1985 وهو من سكان بلدة حورة ومعلم في مدرسة ابتدائية في رهط .
3. محمد غالب أحمد أبو القيعان من مواليد عام 1988 من سكان بلدة حورة ويعمل معلما بمدرسة ثانوية في حورة .
4. عيسى شحدة / خضر حسن أبو القيعان من مواليد عام 1988 من سكان بلدة حورة .
5. شريف شحادة رزق أبو القيعان من مواليد ام 1992 من سكان عتير .
6. حمزة عبد علي أبو القيعان من مواليد عام 1988 من سكان بلدة حورة وهو معلم .
هذا وجاءنا لاحقا من أوفير جندلمان المتحدث باسم رئيس الوزراء نتنياهو للإعلام العربي البيان التالي :" سُمح بنشر خبر مفاده أن جهاز الأمن العام (الشاباك) تمكن مؤخرا بمعاونة الشرطة من اعتقال 6 من سكان بلدة حورة في النقب، بعد أن اتضح بأنهم يدعمون تنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي، ويذكر أن أربعة منهم يعملون كمعلمين في مدارس بدوية في النقب.
واتضح في إطار التحقيقات بأن المشتبه بهم شاركوا في لقاءات سرية تناولوا فيها دعاية داعش كما عمل بعضهم على ترويج أفكار داعش في صفوف أفراد عائلاتهم وتلاميذهم وأصحابهم، وكان بعضهم ينوي الذهاب إلى الخارج من أجل الالتحاق بصفوف داعش في سوريا".
واضاف البيان: "وإضافة لهؤلاء المعتقلبن تم التحقيق في إطار هذه القضية مع معلمين آخرين ومدير إحدى المدارس الذي تم الاشتباه بأنه قد علم عن دعمهم لداعش وعن أفعال بعض المعلمين الضالعين في هذا الأمر، ولكنه لم يتخذ أي اجراءات بهذا الأمر. وقد ادعى هذا المدير في التحقيق معه بأنه لم يكن يعلم شيئا عن أنشطتهم.
وعلى ضوء خطورة هذه القضية, قامت الشرطة باستئصال هذه الظاهرة من جذورها فور اكتشاف الأدلة الأولى لأنشطة هذه الخلية قبل أن يتسنى لأفرادها أن يروجوا لأفكارهم بصورة واسعة النطاق أو يقوموا بعمل ما.
ويذكر أن عددا من الأعضاء الآخرين في هذه الخلية قد غادروا سابقا إلى سوريا والتحقوا هناك بصفوف داعش.
كما يذكر أن وزير الجيش قد صادق في شهر سبتمبر 2014 على توصية الشاباك بالإعلان عن تنظيم الدولة الإسلامية تنظيما غير شرعي في إسرائيل.
ويقول الشاباك إن الأغلبية الساحقة من المواطنين العرب في إسرائيل يرفضون داعش إلى حد الاستياء منه وإن ضلوع معلمين في الأنشطة الدعوية لصالح داعش يشكل استغلالا ساخرا ومسا بالثقة التي وضعت فيهم من قبل وزارة التربية والتعليم والتلاميذ وأهاليهم.
فيما يلي أسماء المعتقلين:
1. بشير جبرين سليم أبو القيعان – مواليد 1989 ومن سكان حورة, معلم في مدرسة ابتدائية. تم اعتقاله يوم 17.5.15 حيث اعترف بأنه عمل على ترويج أفكار داعش في الشبكات الاجتماعية على الانترنت ومن خلال إرسال أشرطة داعش إلى أفراد عائلته وأصحابه. وفي يوم 11.6.15 تم تقديم لائحة اتهام بحقه إلى المحكمة في مدينة بئر السبع حيث تم اتهامه بالمخالفات التالية: نشر وامتلاك وترويج دعاية لتنظيم غير شرعي ودعم تنظيم إرهابي.
2. أكرم غالب أحمد أبو القيعان – مواليد 1985 ومن سكان حورة, يعمل معلما في مدرسة ابتدائية في رهط. تم اعتقاله يوم 2.6.15 وقد اعترف بأنه يدعم داعش وشارك في لقاءات نظمها داعمون لداعش في حورة. وفي يوم 22.6.15 تم تقديم لائحة اتهام بحقه إلى المحكمة اللوائية في بئر السبع بتهمة المشاركة في لقاء لتنظيم غير شرعي.
3. محمد غالب أحمد أبو القيعان – مواليد 1988 ومن سكان حورة, يعمل معلما في مدرسة ابتدائية في حورة. تم اعتقاله يوم 2.6.15 وقد اعترف بأنه يدعم داعش وشارك في لقاءات نظمها داعمون لداعش في حورة. كما اعترف أنه خطط لمغادرة البلاد متوجها إلى سوريا في شهر يوليو من أجل الالتحاق بصفوف داعش هناك تحت غطاء السفر إلى أداء العمرة في السعودية. وفي يوم 1.7.15 تم تقديم لائحة اتهام بحقه إلى المحكمة اللوائية في بئر السبع بتهمة التآمر على ارتكاب جريمة ومحاولة للعمل في إطار تنظيم غير شرعي ومشاركة في لقاء لتنظيم غير شرعي ومحاولة لمغادرة البلاد بشكل غير قانوني.
4. شريف شحادة رزق أبو القيعان – مواليد 1992 ومن سكان البلدات في منطقة عتير. اعترف بدعم داعش وبالمشاركة في لقاءات نظمها الداعمون لداعش في حورة. كما اعترف أنه خطط لمغادرة البلاد متجها إلى سوريا في شهر يوليو من أجل الالتحاق بصفوف داعش هناك تحت غطاء السفر إلى العمرة في السعودية. وفي يوم 1.7.15 تم تقديم لائحة اتهام بحقه إلى المحكمة اللوائية في بئر السبع بتهمة التآمر على ارتكاب جريمة ومحاولة للعمل في إطار تنظيم غير شرعي ومشاركة في لقاء لتنظيم غير شرعي ومحاولة لمغادرة البلاد بشكل غير قانوني.
5. حمزة عبد علي أبو القيعان – مواليد 1988 ومن سكان حورة. يعمل معلما. لقد اتضح من التحقيقات بأنه داعم لداعش وشارك في لقاءات الداعمين لداعش في حورة".

بينت: سنحافظ على جهاز تعليم نظيفا ولن نسمح بأحد أن يلوّثه
هذا وجاءنا من كمال عطيله ، الناطق بلسان الوزارة للوسط غير اليهودي البيان التالي :" أكّد وزير التعليم نفتالي بينت بأنّ المخرّبين لن يكونوا معلّمين، وذلك في أعقاب ازالة حظر النشر عن قضيّة اعتقال معلّمين عبّروا عن دعمهم وقاموا بنشاطات تدعم تنظيم داعش" .
وزير التعليم بينت أوعز بتعليماته وعلى الفور بضرورة دعوة المعلّمين المذكورين الى جلسات استماع وبشكل فوري بهدف سحب " رخصة التدريس" منهم   مضيفا بأنّ الوزارة ستعمل بيد قاسية ضد كل من يستغلّ وظيفته بشكل مخجل  ويمسّ بالطلاب والدولة  بدلا من المحافظة عليهم .
الوزير بينت قال أيضا بأنّنا سنحافظ على جهاز تعليم نظيفا ولن نسمح بأحد أن يلوّثه .
وزارة التعليم مدحت جهاز الأمن العام وشرطة اسرائيل على هذا النشاط  الذي أدى الى اعتقال هذه المجموعة التي تمسّ أيضا بجهاز التعليم مؤكّدة بأنّها ستظل تعمل مع جهاز الأمن للمحافظة على طلاب اسرائيل .
وزارة التعليم ستقوم وفي الأيّام القريبة القادمة بالعمل في المدارس التي عمل بها هؤلاء المعلّمون بهدف اعادة الثقة والاستقرار لباقي المعلّمين والطلاب".


من اليمين أكرم غالب أحمد أبو القيعان وشريف شحادة رزق أبو القيعان



من اليمين عيسى شحدة / خضر حسن أبو القيعان وحمزة عبد علي أبو القيعان


من اليمين بشير جبارين سليم أبو القيعان ومحمد أبو القيعان


وزير التعليم نفتالي بينت - تصوير AFP

لمزيد من اخبار رهط والجنوب اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق