اغلاق

ام الفحم: اقرأ تنظم الملتقى الرمضاني السنوي لعامليها

نظمت جمعية "اقرا" الخميس الماضي ملتقاها الرمضاني السنوي في قاعة المدرسة الاهلية في ام الفحم، والذي جمعت خلاله كافة عامليها من مختلف مشاريعها التعليمية


صور من الملتقى الرمضاني السنوي لجمعية اقرأ

التي تصب في خدمة التعليم في المجتمع العربي، واشتمل اللقاء على فقرات عدة.
ابتدأ البرنامج بكلمة لرئيس جمعية "اقرأ" د. واصف نعامنة الذي اثنى على عطاء كل فرد في "اقرأ" وتضحيته له، وحملت كلمته رسائل ثلاث اولاها ضرورة التفاف الجميع على رؤية جمعية اقرأ: "نبني اجيالًا واعية ومتعلمة تصنع نهضة مجتمعنا"، والثانية اهمية العمل الجماعي الذي يمنح القوة والحصانة امام الآخرين ويعكس العطاء والبذل للمؤسسة، والثالثة استمدها من كلمات الامام حسن البنا "ان الفكرة تنجح اذا قوي الايمان بها وتوفر الاخلاص لها".
الكلمة الثانية كانت للأستاذ فياض زكي مدير جمعية اقرأ الذي اكد على المرحلة الجديدة للجمعية والتغييرات الطبيعية التي تمر بها كمنظمة متعلمة تهدف الى الإرتقاء دائما، إضافة إلى توصيات وتوجيهات إدارية للكوادر والتأكيد على التعاون بين المشاريع والعمل على تحقيق رؤية الجمعية والحفاظ على التميز في شتى الميادين، وفي الختام توجه برسالة شكر وتقدير لد. أيمن سليمان الرئيس السابق على تضحيته وعطائه، ودعمه لمسيرة الجمعية على مدار سنوات طوال.

عرض فيلم حول انجازات جمعية اقرأ
عرض بعده فيلم حول انجازات جمعية اقرأ 2014 الذي يعكس نشاطات الجمعية العام الماضي ومسيرتها المميزة. بعدها كرم رئيس جمعية اقرأ د.ايمن سليمان من قبل اعضاء الادارة على جهوده خلال مسيرته في جمعية اقرأ.
رئيس جمعية اقرأ السابق د.ايمن سليمان قال في كلمته: "في كل مرحلة جديدة علينا تقييم ذاتنا كأفراد ومنظومات لان عجلة الاحداث قد تغرقنا بالتفاصيل وتنسينا بوصلة الطريق، "اقرأ" جزء من مشروع حضاري اسلامي يسعى لنقل مجتمعنا من دائرة الوجود لدائرة الشهود، مما يتطلب جدية واجتهادا، والاجتهاد باستفراغ الطاقة قولًا وعملًا امتثالا لقوله تعالى: ( يا يحيى خذ الكتاب بقوة)". واختم قائلًا:" اشكر للحركة الاسلامية التي منحتني فرصة خدمة مجتمعنا ودعوتنا طيلة هذه السنوات التي ساهمت في تكويني".
وكان ضيف الملتقى الدكتور حسين وليد عضو الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين الذي القى كلمة حول علو الهمة، قال فيها "ان صاحب الهمة يطير بهمته ويحطم الصعاب ويتجاوز العقبات ويبني المجد، وانه لا بد من عمل جاد وعزيمة وقادة وهمة تعلو القمم، وحتى نصل إلى الرقي والسيادة لا بد من المجاهدة والصبر على لأواء الطريق". هذا وقد ضرب أمثلة عبر التاريخ لأناس غيروا مجرى التاريخ بهمتهم وعملهم الدؤوب كالإمام الشافعي.
واختتم الملتقى الرمضاني بتناول وجبة افطار في متنزه الواحة.




لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق