اغلاق

المطران عطا الله حنا بضيافة د. هواش في طمرة

لبى المطران عطا الله حنا ووفد مرافق له دعوة الدكتور محمود هواش لوجبة افطار رمضانية ببيته، والتي شارك بها كذلك شخصيات رسمية اخرى واقرباء للدكتور من مدينة طمرة
Loading the player...

وقرية دير الاسد، وقد وصل سيادة المطران بيت الدكتور محمود هواش ضمن دعوة وجهها هواش للمطران بعد زيارة وفد بالماضي من طمرة والمنطقة وكنيسة القيامة والقدس، وهنالك اطلعهم المطران على المخاطر الكامنة للمقدسات.
انطلقت الزيارة بكلمة ترحيبية من الدكتور محمود هواش ومباركات من المطران عطالله حنا ليتناول الحضور وجبة الافطار الجماعية على اصوات الاذان، ومن ثم انطلق الضيوف والمستضافون بجلسة جمعت بينهم ببيت الدكتور محمود هواش الذي استضاف الوفد ليحضر رئيس البلدية الدكتور سهيل ذياب كذلك للجلسة التي رحب من خلالها دياب بالوفد ودعاهم للحضور لبلدية طمرة بزيارة رسمية، مشيرا الى "ان هذه الزيارة والتي دعا اليها الدكتور هواش بمثابة رسالة لكل العنصريين ان المسيحيين والاسلام باقون يد بيد وهم طائفة واحدة" .

"لطالما اجتمع المسلمون والمسيحيون تحت راية الايمان بالله والرسالة الانسانية"
من جهته، اكد الدكتور محمود هواش "انه وزملاء له زاروا مؤخرا كنيسة القيامة واستضافهم هناك سيادة المطران عطا الله حنا"، واشار الى "ان الزيارة اليوم تحمل طابعاً سلميا وديا كبيرا وان طمرة اليوم تنطلق بهذه الزيارة التاريخية التي تثبت للجميع ان طمرة بلد انجاز بلد محبة بلد عطاء بلد اخاء". وقال :" ما يميز هذه الارض هو الانسجام بين الطوائف الدينية وخاصة بين المسيحيين والاسلاميين، لما يجمعنا من ثقافة عربية فلسطينية وقضايا وطنية موحدة ان مائدة الافطار التي جمعتنا بقسيسين ورهبان ومطران في طمرة المدينة الاسلامية ليس الا عادة من عاداتنا الاسلامية التي ورثناها من ديننا الحنيف حيث انه لطالما اجتمع المسلمون والمسيحيون تحت راية الايمان بالله والرسالة الانسانية التي انزلها الله عبر انبيائه عليهم افضل الصلاة والسلام".

"نحن شعب واحد لا يرضى بالقسمة على اثنين"
هذا وقال المطران عطاالله حنا :" كنا زملاء بالدراسة انا والدكتور محمود هواش ونلتقي بطمرة بعد 30 عاما لكي نؤكد اننا زملاء واننا اخوة واننا نحب بعضنا بعضاً، ونحن مسيحيون ومسلمون نفتخر بايماننا وعروبتنا وفلسطينيتنا ونفتخر باننا بهذه الارض، ووجودي اليوم بهذا البيت الكريم يدل على ان ادياننا ليست في هذه الارض المقدسة هي ليست اسوارا تفصل الانسان عن اخيه، الدين هو جسر محبة وتواصل واخاء ونحن تميزنا في هذه المنطقة العربية وبفلسطين خاصة  باخائنا الديني وبعلاقتنا الاسلامية والمسيحية بالاحترام المتبادل، بل ونزداد لحمة في ظل ما يحدث بالمنطقة، نحن هنا لكي نقول اننا شعب واحد لا يقبل القسمة على اثنين" .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما





لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق