اغلاق

والد المرحومة حياة من ام الفحم: كنت ارجو من الله ان ياخذ عمري ويمدها

التقى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع رائد محاميد من سكان مدينة ام الفحم، والد المرحومة حياة رائد محاميد ، 18 عاما ، والتي توفيت اثر مرض عضال الم بها .


المرحومة حياة رائد محاميد

حيث تطرق والد المرحومة في حديثه لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما عن الايام الاخيرة التي جمعته بابنته قبل ان ينتصر عليها المرض وتفارق عائلتها ومحبيها.
وقال في البداية :"انا حقاً افتقد ابنتي حياة التي كانت تمدني بالحياة ، بابتسامة الامل التي كانت ترتسم على شفاهها بشكل دائم ، وافتقد القبلة التي كانت تستقبلني بها بعد عودتي من عملي وانا مرهق جداً".

"تفاجأنا باليوم المقرر لرحيلها بان وضعها الصحي بات يتراجع"
واضاف محاميد: "بدأت المأساة حينما اصاب ابنتي حياة الم في يدها وحينما ارسلناها الى المستوصف الطبي قدموا لنا الادوية وقام باجراء فحوصات، الا اننا صدمنا بعد خروج الفحوصات والتحاليل بان ابنتنا تعاني من مرض عضال وفضلنا ان نقوم باخفاء هذا الامر عنها حتى تخوض مرحلة العلاج بشجاعة وقوة وعزيمة، وحينما ادخلناها الى المستشفى كان يوم احد واخبرونا في المستشفى بان ابنتنا حياة سوف تغادر المستشفى بعد 3 ايام اي يوم الاربعاء ، ولكننا تفاجأنا باليوم المقرر لرحيلها بان وضعها الصحي بات يتراجع واصبحت تعاني من مشاكل عديدة لم تجعلها تصمد امام هذا المرض كثيراً ، وبعد 7 ايام من تراجع وضعها الصحي كثيراً وتوفيت حياة التي افقدتنا جميعاً الحياة" .

"نبحث عنها وننادي عليها لكن لا نجدها"
واستكمل حديثه: "الى الان لا نستطيع تصديق ما حدث، نقوم بالدخول الى غرفتها لتفقدها بشكل دائم، نقوم بالبحث عنها والنداء عليها ولكن لا نجدها، نشعر بالحرقة كل يوم خاصة بشهر رمضان المبارك حينما كانت ابنتنا حياة تجمع فتيات العائلة حتى يذهبن للمسجد لاداء صلاة التراويح بالاضافة الى قيام الليل الذي كانت تواظب عليه بشكل يومي".
واختتم محاميد حديثه: "كنت ارجو من الله عز وجل ان يأخذ من عمري ويمدها به حتى نفرح بابنتنا التي كنا نجمع الاموال لها حتى نقوم بشراء مستلزمات بيتها وزفافها ، ولكن الله اختار لها الافضل بكل تأكيد ونرجو من الله عز وجل ان يدخلها فسيح جنانه".

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق