اغلاق

شبان من ام الفحم يتحدثون عن ظاهرة التسول

باتت ظاهرة المتسولين بمدينة ام الفحم منذ بداية شهر رمضان المبارك تزداد بشكل كبير داخل المساجد، وعلى الطرقات وامام المحلات والمجمعات التجارية،


محمد مستقيم

وبعد الكشف عن بعض المتسولين الذين يقومون بعملية احتيال ونصب، وكان اخرها بعد ضبط امام مسجد البير بمدينة ام الفحم متسول محتال كان المصلون قد جمعوا له مبلغ 12 الف شيقل، ولكن في النهاية اتضح بانه يمتلك محلا تجاريا بالضفة.
وفي هذا السياق،
اجرى مراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما بعض اللقاءات مع اشخاص من مدينة ام الفحم حول هذه الظاهرة التي باتت تنتشر بشكل كبير في المدينة بالاونة الاخيرة.

"بتنا نأخذ الحيطة والحذر بشكل كبير"
وبدوره، قال الشاب محمد مستقيم محاميد لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما "بان هذه الظاهرة منتشرة وبشكل كبير للغاية على الشوارع والمساجد ومن جديد بتنا نشاهد امام البيوت". واضاف "بانه وبكل تأكيد لا بديل عن فعل الخير والتعاطف معهم ولكن نحن اليوم ناخذ الحيطة والحذر بشكل اكبر خوفاً من ان يكون هذا المتوسل محتالا ويمنع هذه النقود عن اشخاص هم بحاجة ماسة لهذه النقود" .
واستكمل محاميد حديثه "بانه يجب على الشرطة والجهات المسؤولة في بلدية ام الفحم اتخاذ الاجراءات اللازمة ومكافحة هذه الظاهرة وتقديم المساعدات للمحتاجين عبر جمعيات رسمية" .

"عدد المتسولين في ازدياد كبير يوما بعد يوم"
الشاب احمد محاجنة ابدى قلقه من هذه الظاهرة حيث قال: "ان عدد المتسولين والمتسولات في ازدياد يوما بعد يوم، لا ادري ان كانوا مشغلين من قبل مجموعات او من تلقاء انفسهم ولكن وبغض النظر فلولا حاجتهم لما سلكوا مثل هذه الطرق الصعبة جدا".

"يجب التكفل بالاشخاص المحتاجين"
وبدوره، قال الشاب عادل جبارين "بكل تاكيد بان من يقدم على عمل التسول هو بحاجة ماسة للمال والطعام، لانه لو لم يكن بحاجة لهذه الامور لما اقدم على هذه الفعلة، ولكن بات من جديد اشخاص يستغلون هذه الامور ويقوموا بالنصب والاحتيال، وحسب رايي بانه يجب على اهالي الخير التكفل بالمتسولين وباحتياجاتهم حتى لا يتعرض احدى للنصب وان يتلقى كل شخص محتاج المساعدة".


عادل جبارين


احمد محاجنة

لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق