اغلاق

وزير الأمن: انتقادات الإسراف بحفل وداع دانينو بناءة

أفادت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري في بيان صحفي وصلت نسخة عنه لموقع بانيت وصحيفة بانوراما "نهار اليوم الاربعاء من على منصة الكنيست،

وزير الامن الداخلي جلعاد اردان 

اكد وزير الامن الداخلي جلعاد اردان قيامه بالايعاز الى مفوض الشرطة العام الجديد في اجراء دراسة واسعة ودقيقة حول اجراءات اعداد الحفلات والاحتفالات الشرطية مع التقدم له بالتوصيات الموضوعية البناءة في هذه المسألة.
هذا ويأتي ذلك ردا على استجواب عاجل تقدم به احد اعضاء الكنسيت للوزير, طلبا للحصول على معلومات حول تكلفة حفل وداع مفوض الشرطة العام السابق يوحنان دانينو الذي كانت قد انتهت فترة ولايته قبل اقل من نحو الاسبوعين اضافة الى طلب الكشف عن الاجراءات القائمة ذات الصله بجملة هذة المسائل" .

اردان: الحفل كان يستحق الانفتاح امام وسائل الاعلام والجمهور
واضاف البيان: "والى كل ذلك، نوة الوزير اردان في مقدمة رده على ان القرار بشأن طبيعة هذا الحفل تم قبل توليه لمنصبه كوزير للامن الداخلي والمسؤول عن جهاز الشرطة مع مراجعته للمسألة بناء على البيانات والبينات التي قدمت له من قبل الشرطة.
اما بالنسبة الى الحدث نفسه وانتقادات البذخ، عبر الوزير اردان عن خشيته من ان الحفل قد يكون سبب تشويها لصورة الشرطة كما ومصالح الشرطة، معربا عن اعتقاده بضرورة الحد من التكاليف وبالذات حين يدور الحديث حول الاموال العامة الا انه ومع ذلك، نوه الوزير الى استحقاق مفوض عام ما التكريم بعد عقود من الخدمة وذلك في احتفال مهيب ذي قيمة.
اما بالنسبة الى مسالة دعوة وسائل الاعلام لهذا الحفل، وهو الامر الذي لم يحصل وبالتالي جر الكثير من الانتقادات مع تعبير عدد كبير من الصحافيين عن امتعاضهم من استثنائهم من الحضور الذي شارك فيه اقطاب من رجال السياسة والمجتمع وقيادات الشرطة وغيرهم، فقد اكد الوزير اردان على ان الحفل كان يستحق الانفتاح امام وسائل الاعلام والجمهور" .
وختم البيان: "هذا وللعلم، مجمل تكاليف حفل وداع المفوض دانينو وصلت الى ما يقرب 410 الف شيكل، والى ذلك اعرب الوزير اردان عن اعتقاده الذي يؤكد ضرورة الحد من التكاليف الا انه اقترح عدم وضع جل التركيز والاضواء على جهاز الشرطة تحديدا، مشيرا الى ان هنالك اماكن اخرى لا يتم التركيز عليها الا ان كلفة الانفاق عليها وحفلاتها قد تصل  مئات الاضعاف، الا ان كل ذلك لا يخليه من مسؤوليته كوزير الملقى على عاتقة التوصل الى سياسة تطبيقية اكثرها نجاعة وكفاءة واذخارا، كما قال الوزير اردان في نهاية كلمته" .


لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق