اغلاق

بطيرم:22 اصابة، 3 منها لأطفال بحروق بـ%40 من الجسم

يستدل من الإحصاء الأخير الذي أجري في مستشفى سوروكا في بئر السبع حول اصابات الأطفال، " ان شهر حزيران الماضي شهد ارتفاعا حادا في حالات الاصابة بالحروق،



بين الأطفال حيث استقبلت غرفة الطوارئ في المستشفى 22 حالة لأطفال لم يبلغوا اربع سنوات كانوا يعانون من الحروق.  ومن بين الحالات المذكورة تم رصد 6 حالات تطلب ابقاء الطفل للمعالجة في المستشفى ، فيما تم توجيه 3 حالات الى قسم العناية المكثفة لعلاج الاطفال".  وتشير المعطيات ايضا الى ان احدى الحالات كانت لطفل يبلغ من العمر عامين وشهرين اصيب بالحروق بما يقارب 40% من جسمه اضافة الى طفلة أخرى تبلغ من العمر عاما وسبعة اشهر اصيبت هي الأخرى بالحروق بحوالي 30% من جسمها وايضا طفلة أخرى تبلغ 3 سنوات وتعاني من حروق بنسبة 20% من جسمها ". وأشارت معطيات المستشفى الى " ان حالات الاصابة المذكورة نجمت عن تعرض الأطفال المصابين للاحتراق بسوائل ساخنة  سُكبت عليهم".
وقالت نائب مدير قسم العناية المكثفة للأطفال في المستشفى د. تمار برنشطاين :" ان التعرض للحروق من شأنه ان يسبب أمراضا مزمنة للمصاب على المدى القريب والبعيد ايضا كل بحسب درجة الإصابة وحجمها، فضلا عن ان الاصابة بالحروق تتطلب المكوث المستمر في المستشفى، ناهيك عن الأوجاع المؤلمة ، العناية اليومية بمناطق الاصابة واجراء العمليات لزراعة الجلد ان تطلب الأمر ذلك ". 

المصاب يفقد الكثير من السوائل من جسمه مع العلم ان خطر الاصابة بالتلوثات في مناطق الاصابة يعتبر امرا شائعا للغاية
يذكر انه اضافة الى مخاطر وعوارض الاصابة بالحروق فان المصاب يفقد الكثير من السوائل من جسمه مع العلم ان خطر الاصابة بالتلوثات في مناطق الاصابة يعتبر امرا شائعا للغاية الامر الذي قد يعرض حياة المصاب للخطر. كما وان الاصابة بالحروق قد تبقي آثار وعلامات على الجلد للمدى البعيد وتسبب خلل وظائفي في الجسم يحتاج الى اعادة التأهيل والعلاج بواسطة العمليات الجراحية.
وفي هذا السياق اشار استطلاع أجرته مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد ان الوعي لدى الأهل، لمخاطر اصابة  أولادهم بالحروق بسبب التعرض للمياه الساخنة او جراء تناولهم مشروب ساخن، شبه معدوم، حيث " ان حوالي 95% منهم لا يدركون ان تعرض الطفل لماء بدرجة حرارة 55 – 60 مئوية من شأنه ان يسبب حروقا خطيرة جدا للجسم في غضون ثوان معدودة ".   كما اشار استطلاع "بطيرم" ايضا الى " ان حوالي 80% من الأهل لا يدركون ان تناول الطفل لمشروب ساخن بدرجة حرارة تعادل 70 درجة مئوية من شأنه ان يسبب حروق بدرجة 3 في أقل من ثانية واحدة.
من هنا تناشد  مؤسسة "بطيرم" لأمان الأولاد من خلال وحدة مكافحة الاصابة بالحروق باتباع الخطوات التالية لتوفير  الامان للأطفال :
• ابعاد الاطفال عن محيط المطبخ
• عدم ترك الأطفال الذين لم يبلغوا سن العاشرة لوحدهم دون مراقبة شخص بالغ
• اثناء الطبخ يتوجب على ربة المنزل استعمال أعين الغاز الخلفية وليس الخارجية اي القريبة من منال يد الأطفال
• توجيه أيدي القدور والأواني الساخنة الى جهة الحائط لعدم تمكن الأولاد او الاطفال من الامساك بها الامر الذي قد يسبب انسكابها عليهم
• عدم ترك القدور والاواني الساخنة على الأرض او على طرف الشايش
•  المواظبة على وضع الاباريق والطناجر الساخنة في وسط المائدة
• عدم استعمال ستائر جلدية لتزيين المائدة
• الامتناع من قبل الأهل عن تناول المشروبات الساخنة اثناء حمل الأطفال او وضعهم في الأحضان
• تقصير السلك الكهربائي لابريق التسخين وابعاده عن طرف الشايش لعدم تمكين الطفل من سحبه او شده مما قد يسكب الماء الساخن عليه
• يجب توعية الأطفال لمخاطر التعرض للسوائل الساخنة الا انه من غير الممكن الاعتماد عليه لفهم المخاطر بشكل حقيقي    ".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق