اغلاق

دحلة: أقفلنا الباب الى الابد امام شيبولت على ارض طرعان

عقد رئيس مجلس طرعان المحلي عماد دحلة ظهر امس الاربعاء ، مؤتمرا صحفيا في قاعة الجلسات في مبنى المجلس المحلي في طرعان ، وعرض دحلة الانجاز
Loading the player...

 الكبير الذي حققه مجلس محلي طرعان متمثلا برئيسه ، بابعاد مخطط اقامة مستوطنة شيبولت نهائيا عن اراضي طرعان ، المستقبلية والتاريخية ، وذلك من خلال رفض الاستئناف الذي قدمه مجلس اقليمي الجليل الاسفل ، ومعه دائرة الاستيطان في وزارة الاسكان ، ووزارة الرفاه الاجتماعي ، الى اللجنة القطرية للتنظيم والبناء ، والتي اقتنعت بطرح مجلس طرعان المحلي ورئيسه عماد دحلة ، وابقاء القرار من يوم 27/01/2015 على حاله أي منع اقامة شيبولت في المكان الذي طرح على اراضي طرعان ، ونقل المخطط ليكون بمثابة حي الى جانب مستوطنة بيت ريمون بعيدا عن اراضي طرعان ، واراضي البعينة نجيدات كفر كنا والعزير ، بحيث لا يمكن ان يهدد أي اراضي عربية ، لا حاضرا ولا مستقبلا ، ويبنى على اراضي دولة بالكامل .

دحلة: قرار الامس انجاز تاريخي حفظنا فيه ارضنا
وتابع دحلة قائلا :" ان قرار الامس هو انجاز تاريخي حافظنا فيه على حقنا في ارضنا ، وما تم عمليا بالامس هو اقرار قرار اللجنة المهنية المنبثقة عن اللجنة القطرية للتنظيم والبناء ، ومنعنا بشكل قاطع ونهائي اقامة هذه المستوطنة على اراضي خصصها المندوب السامي لاهالي طرعان ، ما يفتح امامنا الباب الى اعادة الملاحظة التي سجلها المندوب السامي على كواشين الطابو ان هذه الاراضي خصصت لاهالي طرعان ، وبعد ذلك طرح ضم هذه الاراضي الى مناطق نفوذ مجلس محلي طرعان ، وتوسيع الخرائط الهيكيلة في طرعان" .

"تزامن وأد مخطط شيبولت مع المصادقة على 1100 دونم في طرعان"
واردف دحلة :" جاء تقديم الاستئناف بالتزامن مع مصادقة وزير الداخلية على مخططات اضافة 1100 دونم لوحدات سكنية تحظى بتعريف مناطق افضلية ، أي دون خوضها مسارا بيروقراطيا طويلا ومعقدا ، وكأن بمجلس اقليمي الجليل الاسفل اراد بهذا الالتماس ان يستغل المصادقة على الـ 1100 دونم وان يقايض مجلس طرعان ، بما حصل عليه من دونمات لكي يحاول انتزاع قرار اقامة مستوطنة شيبولت على اراضي طرعان ، ولكن لا يمكن التسامح مع حقنا في هذه الارض ، حتى مع دعم دائرة الاستيطان لمجلس اقليمي الجليل الاسفل ، واصلنا نضالنا واعددنا العدة والتخطيط اللازم لقبول طرحنا وهو ما حصل وهو انجاز تستحقه طرعان ويستحق الاهل الفرحة فيه" .

تقول انكم فتحتم الباب امام اعادة ملاحظة المندوب السامي على كواشين الطابو ، متى تبدأون فعليا ذلك ؟
"فورا بعد ان انهينا باب الصراع مع مستوطنة شيبولت ، نبدأ فعليا برفع قضية لاعادة ملاحظة المندوب السامي على كواشين الطابو ، ان الجبل مخصص لاهل طرعان وهي بوابة كبيرة تتيح لنا مستقبلا توسيع مناطق نفوذ طرعان بالاف الدونمات ، فهذه الاراضي هي مستقبل هذا البلد وابنائه" .

ماذا عن نقل هذه المستوطنة الى بيت ريمون ؟
"نعم ، نحن لا نعارض ولا نملك ان نعارض اقامة شيبولت كحي في بيت ريمون ، ما يهمنا هو ابعاد الخطر عن طرعان واراضيها بما لا يهدد تطور طرعان لا حاضرا ولا مستقبلا على الاطلاق" .

ماذا عن باقي القرى العربية القريبة البعينة وكفركنا ؟
"في بيت ريمون لا يهدد التخطيط أي اراض عربية ، لا البعينة ولا كفر كنا ، كافة الاراضي التي سيقام عليها الحي الجديد شيبولت هي اراضي دولة ولا وجود لاراضي عربية ، ولا تشكل عائقا امام تطور أي بلدة عربية لا طرعان ولا غيرها لا حاضرا ولا مستقبلا" .

كيف أقنعتم اللجنة بادعاءاتكم مقابل اعتراض تدعمه وزارة الاسكان ووزارة الرفاه الاجتماعي ؟
"هذا انجاز عظيم في الحقيقة ، وكان مجهزا بالتخطيط الصحيح للاعتراض ، اعددنا بدائل تخطيط كي لا تبقى أي حجة لقبول اعتراض مجلس اقليمي الجليل الاسفل ، جندنا معنا الجمعيات الخضر ، التي كان لها موقف ايجابي كوننا طلبنا ان تكون مناطق مفتوحة فقط ، جندنا مركز الحكم المحلي ، وهي مناسبة ان اشكر رئيس المجلس المحلي في البعينة نجيدات صالح سليمان ، واشكر ايضا مدير عام مياهكم المحامي صلاح نصار الذي تجند معنا مركز ولا شك جهد وعمل مركز التخطيط البديل والمهندسة عناية بنا جريس ، ثم عرضنا موقفنا الصلب امام اللجنة التي اقتنعت بوجهة نظرنا".

ماذا لو اقيمت شيبولت في المكان المخطط بمحاذاة أراضي طرعان ؟
"لو اقيمت فعلا كانت لتكون كارثة على مستقبل طرعان ، فهذه الاراضي هي المخزن الوحيد الباقي لطرعان لتطورها الاسكاني ، طرعان يحدها من الجنوب شارع 77 ولا يمكن التقدم نحو الجنوب ، ويحدها من الشرق الكسارة التي تعرقل أي تطور تجاه الشرق ، وفي الغرب تعرف المنطقة كمنطقة بيئية ، والجهة الوحيدة التي يمكن التطور نحوها هي الشمالية ، وهنا يظهر خبث هذا التخطيط لخنق تطور طرعان وقرية البعينة نجيدات ايضا" .

ماذا تعني عندما تقول ابعدنا الخطر ولن اقول نهائيا، هل يمكن ان يعود مخطط مستوطنة شيبولت ؟
"وان عدتم عدنا هذا ما اقوله ، مخطط شيبولت انتهى ولن يعود ابدا ، ولكن الاستيطان لا ينتهي ، ومشاريع الاستيطان لا يمكن ان تنتهي يوما ، ولذلك اقول وان عدتم عدنا ولن اقول نهائيا ، يجب ان تبقى العيون التي تحرس طرعان مفتوحة ليلا ونهارا ، يجب ان نبقى يقظين تجاه المخططات الاستيطانية التي تسري بالعادة بشكل سلس وتغلف بالسرية والكتمان ، لذلك هذه العيون اليقظة التي تحرس هذا البلد يجب ان تبقى متأهبة يقظة على الدوام ، ولذلك نقول وان عدتم عدنا" .

عندما يسأل المواطن البسيط عن مستوطنة شيبولت واقامتها على اراضي طرعان ماذا تجيبه ببساطة ؟
"مستوطنة شيبولت على اراضي طرعان انتهت نهائيا بدون رجعة ، بشكل بسيط وسهل لقد وأدنا هذا المخطط قبل ولادته ، اما ان تقام في بيت ريمون او في تل ابيب او حتى في ايلات فهذا امر لا يعنينا ولا يمكننا اصلا الاعتراض عليه ، اقامة حي جديد في بيت ريمون لا يمكن اصلا وقفه وما كان بحاجة الى قرار وزاري لاقامته ، من ناحيتنا في طرعان بيت ريمون لا تهددنا حاضرا او مستقبلا وتطورها لا يؤثر سلبا على طرعان ولا على أي قرية عربية مجاورة" .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق