اغلاق

المصادقة على طلب اذاعة الشمس البث في يوم الغفران

قرر مجلس السلطة الثانية للاذاعة والتلفزيون في سابقة هي الاولى من نوعها السماح لاذاعة الشمس بالبث خلال يوم الغفران لدى الشعب اليهودي .


المدير العام لاذاعة الشمس سهيل كرام

وقال المدير العام لاذاعة الشمس الاستاذ سهيل كرام :" ان الاذاعة نجحت بعد نضال شاق في ادخال تغيير على سياسة وانظمة السلطة الثانية المتعلقة بايقاف البث العربي خلال يوم الغفران لدى الشعب اليهودي" ،  مضيفا :" ان الاذاعة التمست في حينه ايضا الى المحكمة العليا بطلب مواصلة البث خلال يوم الغفران".

" ان القرار يعد انجازا للمجتمع العربي وليس لاذاعة الشمس فحسب"
واشار سهيل كرام :" ان قرار المجلس يعتبر مقدمة هامة نحو حرية العبادة والمضي قدما نحو الديموقراطية الحقيقية " ،  مؤكدا في الوقت نفسه :"ان القرار يعد انجازا للمجتمع العربي وليس لاذاعة الشمس فحسب".
يشار الى خلفية القضية تعود الى العام 2013 حين اجبرت السلطة الثانية اذاعة الشمس على الصمت في يوم الغفران للمرة الاولى منذ انطلاقها في العام 2003 ، "كان يومٌ صعب لإذاعة الشمس"، يقول  كرّام، "يوم الغفران هو ليس يوم قومي للدولة بل هو يوم ديني، بمعنى أن هذا يعتبر أملاءات دينية، ونحن نرفض ذلك ونطالب بممارسة حقنا كجمهور عربي في البلاد ".
وأضاف كرّام :"في العام الماضي  تزامن يوم الغفران مع اليوم الأول لعيد الأضحى، ولم يكن من الممكن ان نسكت في هذا اليوم، عيد الأضحى هو عيد فرح واحتفالات، ويوم الغفران هو يوم صلاة وصوم وجلوس في البيت، فلا يمكن للعربي ان يهضم حقه بالاحتفال في مراسم عيده ، وعليه التمست  اذاعة الشمس الى المحكمة العليا ضد قرار منع البث في يوم الغفران في ايلول 2014  اخذة بعين الاعتبار حساسية الموقف ببعده الجماهيري وحقيقة كون الالتماس موجه ضد السلطة الثانية وهي الاطار المشغل للاذاعة ، وقد اصدرت المحكمة في حينه قرارا مرحليا سمح بالبث في يوم الغفران مستجيبة بذلك الى موقف الاذاعة ممثلا بطاقم المحامين من مركزي اعلام وعدالة حيث  اكد الالتماس على حق الجمهور العربي في الاستماع الى اذاعته في هذا اليوم باعتبار ان يوم الغفران يحمل بعدا دينيا لشريحة واحدة فقط ".

" من المتوقع ان يكون لقرار السلطة الثانية تأثيرا على قرار المحكمة "
 ويذكر في هذا السياق ن المحكمة لم تصدر قرارها النهائي والمبدئي في هذا الملف ومن المتوقع ان يكون لقرار السلطة الثانية تاثيرا على قرار المحكمة مستقبلا . 
ومن جهتها قالت المديرة العامة للسلطة الثانية" ان يوم الغفران هو يوم مقدس للشعب اليهودي ولدولة اسرائيل وان قرار السلطة جاء لتطبيق مبدأ المساواة وقبول الاخر واحتياجاته".
واضافت :" ان السلطة اتخذت هذا القرار غير المسبوق من دافع احترام مشاعر المواطنين العرب في اسرائيل " مشيرة الى "ان القرار لا يعني المس بقدسية يوم الغفران".





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق