اغلاق

لجنة الزكاة بالناصرة تدعو المزكين لإخراج زكاة أموالهم

دعت لجنة الزكاة المحلية في مدينة الناصرة الأهل ميسوري الحال والمحسنين الإسراع في إخراج زكاة أموالهم وصدقة الفطر وسائر الصدقات ليتسنى لهم تقديمها ،



إلى العائلات المستورة قبل حلول عيد الفطر.
وقال رئيس لجنة الزكاة في الناصرة، الحاج أحمد سعيفان : " إن اللجنة ترعى أكثر من 500 عائلة مستورة في شهر رمضان والأعياد والمناسبات، إضافة إلى رعاية عشرات العائلات شهرياً على مدار العام".
وأضاف : " أن اللجنة تقدم مساعدات للحالات المرضية الصعبة ولترميم بيوت تضررت جراء حريق أو عوامل أخرى وتتابع حالات كثيرة في الناصرة، وفي جميع مناطق الداخل الفلسطيني، كما تقدم طرودا غذائية ومساعدات عينية مقدمة من أهل الخير والمحسنين من سكان المدينة وخارجها ومن الأخوات منتدى عائشة بنت الصديق".
وبحسب تقرير أعدته اللجنة، بينت فيه " أنّ العام الماضي جُمع مبلغ بقيمة 477,865 شيقل، صرف منه مبلغ 442,665 شيقل على 500 عائلة في الناصرة، ومبلغ بقيمة 35000 شيقل مساهمة في صندوق لجنة الزكاة القطرية".
وعزا الحاج سعيفان ازدياد تقديم طلبات للحصول على مستحقات الزكاة، مقابل انخفاض في عدد المزكين والمتصدقين إلى الأوضاع الاقتصادية الصعبة التي تحياها البلاد منذ سنوات، لافتاً أن ذلك يضع اللجنة تحت مسؤولية كبيرة، ما يضطرهم إلى توزيع مستحقات الزكاة على العائلات حسب الأولية وصعوبة الحالة.
من جهته قال الشيخ إيهاب خليل - مسؤول الحركة الإسلامية في الناصرة : " إن لجنة الزكاة المحلية لا زالت منذ 35 سنة وهي تعمل على إحياء ركن من أركان الإسلام الخمسة، وتواصل عملها بالليل والنهار خدمة للفقراء والمحتاجين وطلاب العلم بشكل متقن وثقة كبيرة مستمدة الناس، وهناك مندوبون في كل الأحياء يجمعون الزكاة وهم ثقات وذوو علم وفقه في أمور الزكاة" .
وناشد الشيخ خليل كل من ملك النصاب وتحققت فيه شروط الزكاة، أن يخرج زكاته ويوكل بها لجنة الزكاة كي توصلها إلى مستحقيها بصورة منظمة وبحسب شرع الله تعالى،  بالإضافة لإخراج صدقة الفطر أو فدية الصيام عن طريق اللجنة الزكاة ليتسنى توزيعها قبل عيد الفطر.



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
الناصرة والمنطقة
اغلاق