اغلاق

وقفة للجنة الشعبية وبلدية طمرة ضد العنف والسلاح

نظمت أمس الجمعة على دوار القدس في طمرة وقفة احتجاجية ضد ظواهر وحوادث العنف في المدينة شارك فيها العشرات من الناشطين والجمهور من طمرة.


مجموعة صور من الوقفة الاحتجاجية

ووزع المشاركون على المارة بيانا وضحوا من خلاله الخطوات والنشاطات التي بادرت وستبادر اليها اللجنة الشعبية بالتعاون مع بلدية طمرة . وشمل المنشور دعوة مفتوحة للانضمام لصفوف اللجنة الشعبية لمناهضة العنف والسلاح في طمرة.
وكان من بين المشاركين رئيس بلدية طمرة الدكتور سهيل ذياب ونائب الرئيس عامر أبو الهيجاء وأعضاء في اللجنة الشعبية ومجموعة من الاهالي والنساء والشباب من طمرة.
ووجهت اللجنة الشعبية من خلال مجموعات التواصل الاجتماعي دعوة لمن يرغبون بالانضمام للجهود لمناهضة العنف في طمرة. وجاء بالدعوة:  دعوة للجمهور لان ينضموا لنشاط اللجنة الشعبية والتي فيها الكثير من غير المنتمين وكذلك المنتمين حزبيا وكلهم  من أهل البلد وعندهم أجندات اجتماعية وهمهم مناهضة العنف وقد انضموا للجنة الشعبية قبل وخلال وبعد المؤتمر الذي نظمته اللجنة التأسيسية قبل اكثر م عام تقريبا.
ودعت اللجنة الجمهور للمشاركة اليوم السبت باجتماع للجنة الشعبية  في مبنى البلدية واكدت اللجنة ان هذه دعوة لمن عنده الرغبة والقدرة بالمساهمة  للانضمام لهذه الجهود.
وذكرت في الدعوة  تركيبة اللجنة الشعبية وهي: ممثلون عن الفعاليات السياسية في طمرة، ممثلون ورئيس لجنة أولياء الأمور ، أئمة مساجد ، لجنة الصلح في المدينة ، ناشطون وناشطات ليس لديهم انتماء لمجموعات سوى انتمائهم لطمرة ، البلدية برئيسها ونائب رئيسها ، شباب غير مؤطرين ، نادي المتقاعدين.
وتم التأكيد على " ان الحل الأمثل هو تنظيم يشمل الجميع ولا يستثني احدا "معا افضل". ولذا ندعو من يجد نفسه مستعدا للعطاء بالانضمام لهذه الجهود. لان الطريق الأمثل لمناهضة العنف هي أن نرغب وننجح بالعمل والتنسيق بيننا جميعا ".



لمزيد من اخبار شفاعمرو وطمرة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق