اغلاق

الطيبي: حققنا اول انجاز للمعارضة على الحكومة

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بين من المكتب البرلماني للنائب أحمد الطيبي، جاء فيه :" منذ تشكيل الائتلاف الحكومي الحالي برئاسة بنيامين نتنياهو


النائب احمد الطيبي

بفارق مقعد واحد عن المعارضة ، كان واضحاً ان المعارضة سوف تشكل كابوساً لرئيس الحكومة عند كل تصويت على اقتراح لحجب الثقة او على اقتراح قانون، الا ان نتنياهو ورئيس الائتلاف تبجحا ان المعارضة لن تستطيع الفوز بأي تصويت . لكن ميراف مخائيلي من  حزب العمل وعوفر شيلح من يش عتيد واحمد الطيبي من المشتركة خططوا ونجحوا.. وهذا ما حدث في جلسة الكنيست يوم الاربعاء، حيث حققت المعارضة فوزاً مخالفاً لموقف الائتلاف عند المصادقة بالقراءة التمهيدية على قانون " دائرة الإجراء " والذي ينص على تقديم اعتراض ضد اجراءات الحجز في مكان قريب من سكن المواطن المحجوز عليه، الذي تقدمت به عضو الكنيست كارين الهرار من حزب " يش عتيد – هناك مستقبل " المحسوب على المعارضة بفارق صوت واحد، 46 مقابل 45. ولأول مرة منذ 6 سنوات تفوز المعارضة في تصويت كهذا ضد الحكومة" .
واضاف البيان: "وتم التخطيط لذلك في الصباح ونجحت هذه المناورة البرلمانية بإبداع النائب احمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير – القائمة المشتركة، والتعاون مع عضو الكنيست ميراف ميخائيلي ( حزب العمل ) وعوفر شيلح ( هناك مستقبل ). ولقد تم اختيار اقتراح القانون المذكور لكونه صاحب اكبر الاحتمالات بأن يمر ، وكان الطيبي هو الذي صمم عليه إذ اقترح الاخرون قانونا اخرا لميكي روزنطال ، لكن الطيبي اوضح على ان قانون الاجراء له احتمال أكبر بأن يحظى بالأغلبية وصمم على ان يكون هو قانون المناورة، وبناء على اتفاق مسبق، تساهل نواب المعارضة في التصويت على القانون الذي اقتُرح قبل قانون الهرار، بل ان عددا كبيرا منهم خرج من القاعة عند التصويت ، وسمحوا للائتلاف بأن يتغلب بفارق كبير وبالتالي " يطمئن " من وضعه في عميات التصويت عامة، ولكن ذلك كان كميناً حيث دخلوا فيما بعد بسرعة ثوان معدودات قبل انتهاء التصويت على قانون " دائرة الاجراء " الكترونياً، وبذلك فاجأوا الائتلاف ومرروا القانون.
وينص القانون على إلزام دائرة الإجراء عند فتح أي ملف ضد مواطن، بأن تأخذ بعين الاعتبار مكان سكنه، وارساله الى الدائرة القريبة من عنوانه  مما يوفر عليه مشقة السفر الى دائرة بعيدة ولكي يستطيع متابعة ملفه بسهولة.
وفي ختام التصويت الذي يُعتبر ذا اهمية من منطلق كونه صفعة لليمين وللائتلاف الحكومي، قال رئيس حزب " هناك مستقبل " يئير لبيد للنائب الطيبي : انت بطل هذا اليوم . اما كارين الهرار فقال للطيبي : أنت عبقري.
وتكمن أهمية ما حدث بأنها زعزعة لليمين والائتلاف ، ويُنذر بنجاح المعارضة مستقبلاً في مواقف شبيهة قد تؤدي الى إسقاط الحكومة كلياً".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق