اغلاق

مفوضية تكافؤ الفرص: أكثر من 250 شكوى عن تمييز بسبب الحمل

عقدت يوم الثلاثاء الماضي، لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة الجندرية جلسة مشتركة مع لجنة العمل، الرفاه والصحة وذلك حول التقرير السنوي لمفوضية المساواة في فرص العمل،


عايدة توما سليمان

وقامت بمناقشة اقتراح اعضاء الكنيست شمولي، بن تسور، عزرايا، زعبي زاندبرغ ومكليف في موضوع  التمييز ضد الأمهات الشابات في أماكن عملهن وخلال بحثهن عن عمل.
مدير عام مفوضية تكافؤ الفرص في العمل المحامية تسيونا كينغ-يائير التي عرضت التقرير قالت :" حسب معطيات التقرير مفوضية تكافؤ فرص العمل استلمت في العام 2014 781 توجه ، ثلث هذه التوجهات كانت على خلفية التمييز بسبب الحمل، %10 بسبب الجيل، %7 بسبب الخدمة بالجيش وبالاحتياط، %6 بسبب الدين، %6 بسبب القومية و%5 بسبب الأبوة والأمومة" كما قالت تسيونا ان المفوضية عالجت 19 ملف واجراء قضائي. حكومة اسرائيل لا تتعامل بجدية مع موضوع التكافؤ في فرص العمل، مع هذه الموارد لا يمكن معاجلة كافة المواضيع، حسب رأي علينا ان نهتم بثلاثة اضعاف الملفات الموجودة. انا اشارك الاحساس ان الدولة تتعامل مع النساء في سوق العمل ك"ارحام متنقلة"". الحل لن يكون من خلال التنفيذ فقط، انما من خلال تغيير مفاهيم ارباب العمل".
احدى المشاركات في الجلسة والتي طلبت عدم ذكر اسمها قالت :" سألوني خلال مقابلة عمل حول نيتي انجاب الاطفال في العام القريب. بعد فترة من الزمن عندما اخبرت رئيستي انني حامل صرخت بوجهي وقالت انني اضعها في مأزق ومشاكل، وخلال اجازة الولادة اخبروني انهم وجدوا بديلا لي، انا خائفة من تقديم الشكوى".
هذا وقالت عضو الكنيست عاليزا لافي (يش عتيد) :" خلال فترة التطبيق في الطب اجبروا ابنتي على التوقيع على التزام بعدم الانجاب لمدة عام".
عضو الكنيست راحيل عزرايا(كولانو) قالت :" ان التمييز في اغلب الاحيان يكون في الخفاء، التشريع فرغة الفحوى، فقد اثبتت الابحاث ان كل ولادة تقلل من الاجور وبالتالي تقلل من قيمة المعاش التقاعدي للموظفة".
بينما قالت عضو الكنيست حنين زعبي (القائمة المشتركة) :" على المفوضية القيام بعمليات تفتيش غير معلنة، النساء العربيات لا يتقدمن بشكوى بسبب قلة الوعي وبسبب الخوف من الفصل، بسبب النقص في فرص العمل".
رئيس لجنة العمل، الرفاه والصحة عضو الكنيست ايلي الألوف (كولانو) قال: "كمُشِّغِل ، اعلان موظفة لدي انها حامل كان يُسعدني جدا، هناك امور ايجابية تحدث، هناك مُشِّغلين لا يخافون من توظيف النساء. هذا النضال ليس نضال النساء فقط انما نضال المجتمع كله".
رئيسة لجنة النهوض بمكانة المرأة والمساواة بين الجنسين ، عضو الكنيست عايدة توما-سليمان (القائمة المشتكة) قالت :" المشغلين يحبون النساء، ولكن في اجيال وفي حالات اجتماعية معينة, على الحكومة زيادة ميزانية مفوضية تكافؤ الفرص بالعمل وفحص استقلالية المفوضية في عملها امام المكاتب الحكومية. على المفوضية تقديم للجان الكنيست توزيع الشكاوى حسب خلفية وقومية المشتكي وطريقة علاج الشكوى".


ايلي الألوف

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق