اغلاق

فرس الغياب، بقلم: عادل جميل زعبي

لا تنتظر ... دع كل شيء ... علق نشيج أناملك بملاقط النسيان ... رتب مخاوفك الصغيرة كالملابس ... وانظر إليها ... كي تعود إلى يديها ... لترتديها .. اذهب لماض .. قد تجشأ،


 عادل جميل زعبي

كل ما فيك
وقل اخطات رميتك الأخيرة
لا تنتظر دع كل شيء
لتعودك شرفات نوم
طاعن في السن
لا يرى فيك انتظاره
رمم سواقي البوح في الشفة الشقية
وادر نواعير التلظي
والجلوس على قلق
جدل على شفه الرماد شعر غروبها
وخذ القليل من حناء غفلتها
واشبك بمشبكها لسانك
لا تنتظر دع كل شيء
علق على شفه الوحام رضابها
لا تلتمس عذرا لها
اذ سرقت قبلتها ذات عناق
خذ ما تشاء من الرحيل
وقل انتظرتك بلا مقابل
وحملت أسئلة
لقاء مستحيل
احذر هروب أصابعك لقليلها
لخيانة اللمسات فوق خد ودها
لنظرتك الحزينة على إغفائه عودها
رمم غلالات انتعافك وانتظر
لا تنتظر أغلالها بوعودها
لا تكتئب
لقم شفاهك ما تشاء من الصهيل
واصهد بحنطتها
خل السنابل عالقات على الشفاه
لترم خبز الريح
من خيل الغياب
لا تنتظر دع كل شيء
وزع غلالات الحنين لمن تشاء
لا تعتذر ليدين تفترع الهواء
وقل افترعت الريح
فانتعلت خطاك
وقل انتعلت الريح
فافترعت يداك
علق دموعك كالقلاده
وابسط لكفيك الهدوء
وامض بكمثرى الغياب الى لقاء
لا تنتظر دع كل شيء
واغرف صهيل رياحها
ضمد جراحات البعيد
ولا تهب فرس الغياب حضورها
كي تعتلي قصف الوريد
قلم انامل ذكرياتك
وخذ القليل لكي ترى
ما قد تهشم من اناء الروح
في جسد الكلام
لا تنتظر
دع كل شيء
لا تبتئس للريح عثرتها
ولك المضي الى خطى المواويل البعيده
كي ترى صوتك نخلا
قدم قرابين الكلام على مذابح صمتها
ودع التفيا في ظلال غروبها
وشما لقلب عابر
سلم مفاتيح الخطى لدروبها
وارفع يديك ملوحا
لا تنتظر ان تلتفت
لا تلتفت
لا تلتفت

نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان 
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق