اغلاق

المشتركة: ‘مصادرة أموال جمعية الأقصى سطو مالي وسياسي‘

ادانت القائمة المشتركة بشدة " مصادرة وزارة الأمن الإسرائيلية وبإيعاز من وزيرها موشيه يعلون أموالا بمبالغ كبيرة من الحساب المصرفي لجمعية الأقصى



لرعاية الأوقاف والمقدسات الإسلامية دون سابق إنذار".
وقالت القائمة المشتركة في بيان صادر للإعلام  ووصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه " أن استيلاء الحكومة اليمينية المتطرفة على  أموال الصدقات والتبرعات التي تم جمعها مؤخراً من الجماهير العربية الفلسطينية لتنفيذ مشاريع إغاثة في القدس والمدن المختلطة والنقب، هي خطوة غاشمة وعدوانية ومناقضة للقيم الإنسانية ولأبسط مبادئ الحرية والديمقراطية والعيش الكريم".
وأشارت القائمة المشتركة إلى :" أن خطوة وزارة الأمن الإسرائيلية تنكيلية تعسفية تندرج ضمن مخطط تهويد القدس والاعتداء على المقدسات الإسلامية والمسيحية، وهدفها وقف ومنع المشاريع والنشاطات لدعم صمود أهلنا في القدس وللحفاظ على مقدسات شعبنا".
 وأكدت القائمة المشتركة :" أن مسوغات القرار الجائر  لوزارة الأمن بأن الجمعية تلقت الأَمْوَال من مؤسسة أمان فلسطين الماليزية والتي صنفتها إسرائيل ضمن قائمة الإرهاب قبل أسبوعين، مرفوض وافترائي، سيما وأن جمعية الأقصى مسجلة رسميا وتخضع لقوانين الرقابة"، ونوهت؛ "لن نقبل أن تصادر أموال الإغاثة وحق الفقراء ولن نسمح  بإجهاض المشاريع الخيرية التي تنفذها الجمعية، ولا بمصادرة حقها وحقنا في حماية مقدساتنا والتواصل مع أبناء شعبنا ودعمهم".
وطالبت القائمة وزارة الأمن الإسرائيلية "إلغاء القرار التعسفي والجائر وإعادة الأموال حتى تصل لأصحابها وأهدافها" ، وفق ما جاء في البيان الصادر عن القائمة المشتركة والذي وصلت الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما نسخة عنه .

لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق