اغلاق

صدى القبيلة الحزين،بقلم:سعيد تگراوي-مراكش،المغرب

خلاخيلُ القبيلة أَزْنِدَةٌ ... تراقص رصاصات مجنونة ... أناملُ قوس قزح الملونة ... قَطَّرَتْ عَزْفاً كئيباً ... مِنْ عناقيدِ شمسٍ ملتهبة ... تحرقُ وجهَ القبيلة ... حباتُ سنابل البيادر ..


سعيد تگراوي
 
انهارتْ أمام أسنان الرحى
وصفيرُ الناي مرجوع الصدى
إلى حلق صاحبه الحزين
كَقطرة في فم سحابة
تُقبِّل شفاه الاحتضار
نوتاتٌ تهاوتْ منتحرةً
من أوتار كمنجاتنا الدامية
**********************************
لم تعد الخيولُ قادرةً على الركض
في ساحات غصَّتْ بجحافل الغبار
فأعمتْ عيونَ طبولٍ مصنوعةٍ
من جلدِ الحزنِ

**********************************
آهٍ من محرابٍ ملطخٍ بالتراتيل
يحطب كلَّ مساءٍ أغانينا
ويوقدُ شعلةً ببرج الليل
كي نرى وجوهنا الحزينة

**********************************
يسكنُ الخيامَ نباحٌ في مواسم الحصاد
مَنْ سرق الحروف من شجْرةِ الأبجدية؟
ألا يكفي أن تلك الريح
قَدَّتْ قميصَ السحاب من دبر؛
فأدمع رذاذاً غسلنا به وجه القبيلة؟

**********************************
تعاليْ أيتها القبيلةُ العطشى
كموجةٍ تائهة بين نتوءات الصخور
نشتمٌّ عطر حليب يابس
في أثداء الياسمين الجائع
تعاليْ أيتها القبيلة النازفة
حيث يُرَاقُ دمي نغني

نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان 
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق