اغلاق

دواني :جنود اعتدوا على ابن عمي براس العامود

قالت وكالة كيوبرس في تقرير لها " أن الشاب رمضان أحمد رمضان دواني ( 30 عاما ) من حي رأس العامود بالقدس أصيب برضوض في رأسه وكسر

  

 في صدره ، في الأيام الأخيرة ، بعد الاعتداء عليه من قبل جنود  بالضرب المبرح " .
ونقلت الوكالة عن  علي دواني - ابن عم الشاب رمضان دواني ، قوله " أنه خلال نقل رمضان لطفلته المريضة إلى المستشفى بسيارته ، أوقفه جنود عند الكتل الاسمنتية التي وضعتها قوات الاحتلال قبل أسبوع من شهر رمضان في حي عويس ، حينها طلب من الجنود السماح له بالمرور لنقل إبنته للمستشفى ، لكنهم لم يكترثوا له، وعندما نزل من سيارته للحديث معهم، فوجئ بنحو عشرة جنود يعتدون عليه بالضرب المبرح على كافة أنحاء جسده " .
وأضاف: " بعد الاعتداء على رمضان بالضرب المبرح وخاصة على رأسه فقد الوعي، وتم نقله للعلاج في مستشفى هداسا عين كارم لتلقي العلاج".
وأشار دواني إلى " أن رمضان ما زال قيد العلاج في غرفة الطوارئ بالمستشفى ، وهو قيد الاعتقال تحت حراسة شرطة الاحتلال ومقيد اليدين والرجلين في سرير المستشفى ". ( من منى القواسمي )

تعقيب الناطقة بلسان الشرطة حول الموضوع
من جانبها ، عقبت المتحدثة باسم الشرطة لوبا السمري على الموضوع ، قائلة : "  من مراجعة  شرطة القدس يستشف بان المواطن المقدسي من راس العمود كان وعلى ما يبدو قد وصل نهار الجمعة الفائت لاحد الحواجز التي قام عليها افراد قوات من حرس الحدود بالمنطقة هناك ومع عدم السماح له بالمرور شرع مهاجما افراد القوة معتديا عليهم دون مبرر ، كما معارضا ومتصديا لعملية تنفيذ اعتقاله بهستيرية ، وبالتالي قام افراد حرس الحدود باستخدام القوة اللازمة للسيطرة عليه واعتقاله مع احالته للعلاج بالمستشفى وهو قيد الاعتقال ، بحيث تم مساء يوم السبت اطلاق سراحه من بعد عرضه امام قاضي محكمة الصلح في القدس وبناء على الطلب الذي تقدمت به الشرطة وذلك بكفاله وشروط مناسبة ، والتحقيقات ما زالت جارية ".

لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق