اغلاق

عشقي هويتي، بقلم : بسمة زيناتي

تحاربوني لاني فقير .. تعايروني بالهوية وانا الذي كنت اظن بان العروبة هي الوطن ... انت تحمل الهوية بالجيب.. .وهويتي في القلب .. لا تتحدى اصراري على عشقي .


الصورة للتوضيح فقط


ولا تهددني لاني اعيش خلف الجدار . فلا للحدود قوة ولا للجدار قوة . فايماني وصلاتي قوتي . وصبري وكفاحي سلاحي . ولا تتفاخر بهويتك فعشقي لارضي هو هويتي . فغرامي لعروبتي هويتي ..
......
امسك بحقارتك واغرب عن وجهي
ولا تحاول كسر عزيمتي
فلست انت من سيكسرني
ان شاء للقدر ان تكون انت من يهزمني
فلالقي بنفسي تحت التراب .
قبل ان اراني مكتوف الايدي يعاني
....
لا تدمعي يا عين .. فخبئي دمعك
ولا تحزني على كل من باع وخان
لا تكتبي دمعك على صفحاتك كي لا يقرأها نذل فما اكثر الانذال
يكفينا نقول معا: عشقي هويتي . وحبي لعروبتي هي الوطن ......

نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان 
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق