اغلاق

كرمئيل: اجتماع لرؤساء السلطات ومدراء مستشفيات الشمال

بحضور 20 رئيس سلطة محلية وبلدية عربية ويهودية ومديري ثلاث مستشفيات في الشمال، مدير مستشفى الانجليزي بالناصرة د. بشارة بشارات، مدير مستشفى بوريا د. ارز اون
Loading the player...

ومدير مستشفى "زيف" في صفد- د. سلمان زرقا، عقد في ديوان بلدية كرمئيل لقاء لبحث الاحتياجات الصحية بالشمال.
وقد تم خلال اللقاء التباحث وعرض الاحتياجات الصحية في الشمال مقارنة مع مركز البلاد او الجنوب، وتم التطرق الى قضية ارسال مرضى من الشمال الى مناطق بعيدة لأسباب مادية لدى صناديق المرضى، والحاجة لتوسيع خدمات العلاج التأهيلي ب 6 مراكز جديدة في الشمال على الاقل.
اضافة الى الحاجة الى اقامة ونشر اكبر عدد من غرف الطوارئ الاولية، متابعة لجنة "غروتو" لتوسيع الخدمات الصحية في الشمال، هذا وكانت هناك عدة مداخلات من رؤساء المجالس ومدراء المستشفيات .

"تحسين الخدمات هو اساس من اجل تحسين صحة المجتمع"
وفي حديث لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع مدير مستشفى الانجليزي الدكتور بشارة بشارات، قال :" نحن على علم بان هناك فوارق ما بين المجتمع الشمالي والجنوبي بما يخص الصحية، وجزء من الذي يعاني هذا هو المواطن العربي وان تحسين الخدمات هو اساس من اجل تحسين صحة المجتمع، كما ان الوضع ليس بسيء ولكن يجب ان يكون تحسن، وما فهمناه اليوم ان هناك العديد من يتوجه الى حيفا او مركز البلاد لأنه لا توجد هناك اتفاقيات ما بين صناديق المرضى والمستشفيات ".

"هناك فوارق بما يقدم من خدمة صحية للشمال ومركز البلاد"
وفي حديث احر لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع احمد ذباح رئيس مجلس دير الاسد، قال :" ان الجميع على علم بان الصحة اولا، والحديث يدور عن صحة الانسان، واجتماع اليوم جاء بالتنسيق مع مدراء المستشفيات بالشمال والهدف من اجل بحث الطرق والوسائل للعمل مع وزارة الصحة وحثها لتحسين الوضع بما يخص الصحة بالشمال لان هناك فوارق بما يقدم من خدمة صحية للشمال ومركز البلاد" .
وفي حديث اخر لمراسلنا مع وهيب حبيش رئيس مجلس يركا ، قال :" ان سكان المركز يتلقون خدمات طبية ارقى من السكان بالشمال، وحضور رؤساء المجالس ومدراء المستشفيات اليوم هو من اجل بحث هذه الفوارق والضغط على الحكومة ووزارة الصحة لتقليص هذه الفجوات، هناك اشكالية اخرى تواجد العديد من المرضى وهو عدم وجود اتفاق ما بين صناديق المرضى والمستشفيات أي وزارة الصحة، مما يتم ارسال مرضى لتلقي العلاج الى حيفا ومركز البلاد ".
أما رئيس مجلس البعنه عباس تيتي فقد قال :" الصحة والخدمات الصحية امر لا نقاش عليه ، ولقاء اليوم جاء من اجل الاطلاع على ما يدور بما يخص بالصحة خاصة وان هناك فوارق ما بين الشمال والجنوب من الناحية الصحية ، وبما اننا نعيش في دولة ديمقراطية يجب ان يكون تساو بين جميع السكان في جميع الخدمات وسوف نتابع وندرس كل ما سوف يتمخض من هذا الاجتماع" .


مجموعة صور التقطت بعدسة موقع بانيت وصحيفة بانوراما







































































































لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق