اغلاق

سوزان نجم الدين تهاجم أصالة وتعلن عن حب جديد !

حلت الفنانة السورية سوزان نجم الدين ضيفة مع الاعلامي علي العلياني ضمن برنامج “يا هلا رمضان” الذي يوقعه المخرج اللبناني ايلي ابي عاد، وعرض يومياً خلال

شهر رمضان عبر شاشة روتانا خليجية، سوزان التي تألقت في الحلقة بأزياء وقعها المصمم اللبناني وليد عطالله، تحدثت في عدة امور، اهمها زوجها واولادها وعن الحرب التي تمر بها سوريا، اضافة عن رأيها ببعض الفنانات السوريات.

وهذا ابرز ما جاء في المقابلة:
-فترة الطفولة والصبا (أنضف) وأرقى و(أبيض) منطقة في حياتي وكنت (بيبي) حتى سنة تانية جامعة.
-كاميرا (الضمير) كانت ترافقني طول فترة طفولتي، تعلمت أن ما أفعله وحدي هو ما أفعله أمام الناس، وكنت أحلم بالنجومية.
-حبي للآخرين عذبني كثيرا، لذلك تعلمت مؤخرا أنني يجب أن أحب نفسي أولا.
-والدي كان (محامي الفقراء) ليس عن نزعة يسارية، لكن عن نزعة إنسانية، وكان جريئا في الحق فأخذت الكثير من جرأته.
-كنت اشعر انني نجمة منذ طفولتي.
-دخلت الفن وأنا في سنة ثانية جامعة، ومثلت في 3 مسلسلات بدوية، لذلك عشقت اللون البدوي جدا.
-أدقق كثيرا في اختيار أدوراي لأحافظ على جسر المحبة الذي بنيته مع الجمهور.
-أنا وسراج الأتاسي امضينا مع بعضنا البعض أجمل حياة في الدنيا، امضينا 15 عاماً من الحب والاحترام والثقة، وقمنا بتربية أولادنا بطريقة رائعة.
-الأزمة ولدت عند بعض الناس مشاعر كثيرة غير التي كان يعيشها، وأنا حاولت أن أحمي حبي 3 سنوات لكن للأسف فشلت.
-انفصالي عن سراج أحدث شرخا كبيرا في العائلة وأثر كثيرا على أولادي الذين تمزقوا بيني وبين والدهم.
-أولادي في أمريكا لكنني اتواصل معهم بشكل يومي، وأعرف كل تفاصيل حياتهم، وأتناقش معهم في كل أمور دراستهم.
-حزنت وتألمت كثيرا، لكن دفنت حزني في قلبي وقررت أن تكون لي دوما بداية جديدة، أحب الحياة والناس والخير للكل.
-أعيش الآن حياة جديدة، إنا إنسانة ماتت لفترة، وكتبت لها مؤخرا شهادة ميلاد جديدة.
-حبي الجديد هو (M S)، وقد يكون هناك شيء معلن قريبا، فأنا لا أحب الخفاء وكل شيء عندي في العلن.
-كل من تدعون أن بيني وبينهم مشاكل (حبايبي) وليس بيني بينهم أي مشاكل.
-حرمت نفسي من السينما، لأنني من عائلة محافظة أخاف على اسمي وعائلتي ومجتمعي لذلك فشروطي في السينما صعبة.
-كل الأعمال التي اعتذرت عنها في السينما كانت تضعني في قالب الإغراء المباشر، وهذا ما لا أستطيع أن أقبله.
-نُطلب في الدراما المصرية لاننا نجمات في بلادنا وفي العالم العربي ولا توجد فنانة سورية قبلت ما ترفضه المصريات.
-أنا مع وطني سوريا، وكنت أعرف أن كرة النار التي مرت بالعالم العربي ستمر على سوريا منذ البداية.
-رأيت أن هناك سيناريو واحد يتكرر في كل بلد عربي، ومنها سوريا، وكلها سيناريوهات تتطابق مع مخططات إسرائيل.
-أنا مع وحدة الوطن، وأرى أننا يجب أن نلتف جميعنا حوله الآن حتى يقف نزيفه، ولاحقاً نتحاسب.
-اعيش في الطائرة منذ 5 سنوات، كل يومين في بلد، وأكثر وقتي بين القاهرة ودبي.
-أنا ضد نساء مسلسل “باب الحارة” المرأة السورية ليست كما قدمت في هذا المسلسل.. “أمرك عيني وابن عمي.. بس وتغسّل له رجليه”.
-الممثل دريد لحام نموذج متميز من الفنانين السوريين، ومن الفنانات نبيلة نابلسي الله يرحمها، وفنانتنا الكبيرة منى واصف. وخالد تاجا عبقري الدراما السورية والعربية.
-”صرخة روح” كانت تجربة جريئة جدا رسالته: المحرمات يجب أن تظل محرمة.
أعيش أزمة حقيقية مع اهلي بسبب مشهدين فيهما جرأة في مسلسل (صرخة روح) “وفاعلين الخير كتار يصورون ويبعتون لإخواتي”.
-الدراما تفرض على الممثلة أحيانا أن تصور مشهد – إلى حد ما – جريء، والإخراج دوره دائما أن يخفف من حدة هذه اللقطات.
-لم أتزوج برجل أعمال سعودي، هذا مجرد مشهد في مسلسل.
-لست ضد دخول ابنتي عالم الفن، بالعكس أتمنى ذلك.
-ما بحب ضيع وقتي على اسم اصالة أبداً.
-جيني أسبر “بتجنن”، سلافة معمار ممثلة ممتازة، وسلاف فواخرجي جميلة جدا، ولا تعليق على كندا علوش.







لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق