اغلاق

مكسيم وعمايري بضيافة ميساء مغربي ووسيم بريدي

أكد النجم مكسيم خليل أنه لا يرى في أدائه لشخصية مؤيد للنظام في مسلسل "غدا نلتقي" أي مشكلة، معتبرا الظهور كموالٍ حالة سلبية لكن يعوضها في الوقت نفسه عصاميته.



وقال مكسيم في إطلالته في برنامج "ريتينغ رمضان" على شاشة أبوظبي مع ميساء مغربي ووسام البريدي إن أداءه للدور ليس تعبيرا إلا عن الفن، مشيرا إلى أن الفنان يلعب دور "لص" لكنه لا يتأثر بالحالة.
وقارن بين شخصيته وشخصية عبدالمنعم عمايري الذي ظهر معه في الحلقة بوصفه نجما هو الآخر للمسلسل، فقال: "ظهرت مواليا وهي حالة سلبية، لكن في الوقت نفسه كنت عصاميا، وعبدالمنعم ظهر معارضا في المسلسل، لكنه كان يشرب الكحول".

مكسيم خليل: شعرنا بالكآبة أثناء تصوير "غدا نلتقي"

وأشار إلى أنه وفريق العمل شعروا بالكآبة من اللوكيشن الذي استمروا فيه 80% من مساحة التصوير في العمل: "صار اللوكيشن بيتنا وصرنا نعيش حياة هؤلاء الأشخاص الذين نجسد شخصياتهم".
واعتبر المخرج رامي حنا حساسا جدا ووجه له التحية عبر البرنامج، في وقت تحدث عن عدم قدرته على العودة إلى دمشق، وقال في هذا الصدد: "لست قادرا على ذلك لكني لست مسؤولا، وأبقى مشتاقا لكل شيء في الشام".


مكسيم خليل: "انا مو شايف حالي"

وردا على أسئلة وردت عبر مواقع التواصل للبرنامج قال مكسيم ردا على سؤال: "مو شايف حالي.. والناس يجب أن تراعي ظرف الفنان الذي هو إنسان وقد يكون يوما ما في مزاح غير طيب ويصادف طلب من أحد المعجبين بالتقاط صورة فيعطيها الفنان بنفسية رديئة فتسجل عليه بأنه مغرور".
وعن سؤال أنه في موسم 2014 أفضل من موسم 2015، قال: "هذه وجهة نظر أقبلها برحابة صدر وتدفعني للتفكير بالعمل بشكل أقوى لموسم 2016".
وعن سؤال استنكاري عن مدى جمالية مكسيم قال: "لا أطرح نفسي جميلا بل ممثل.. والحمد لله".
أما النجم عبدالمنعم عمايري فأكد أنه اشتغل في أكثر من 100 مسلسل طيبة مسيرته لم يجد فيها اهتماما إعلاميا كما الحال في مسلسل "غدا نلتقي".
وقال: "لم يحكَ عن مسلسل كما عن غدا نلتقي ولم يكتب عن مسلسل كما كتب عنه وهناك اتفاق على أنه الأقوى".
وتناول الدراما السورية في ضوء مقارنة مع "غدا نلتقي"، فأكد أن البطولة الجماعية لها كل الدور في النجاح اللافت للعمل، مستذكرا سنوات التسعينات عندما جاءت شركات الإنتاج الخاصة: "في تلك الفترة كان ممثلون يفصلون مسلسلات على مقاسهم.. الآن انتهت هذه الظاهرة والبطولة جماعية في الدراما السورية".
وأسقط ذلك على مسلسل "غدا نلتقي"، فقال: "الكل كانوا نجوما، وهناك ممثلون أدوا أدوارا صغيرة لكنهم أبدعوا فيها بشكل احترافي".
ووجه تحية للنجم عبدالهادي الصباغ والنجمة ضحى الدبس، مشيدا بكاريس بشار التي قال عنها إنها شريكته في الحياة، واشتغل معها لسنوات.

عمايري يعترف: لاخلاف مع الفنانين

وعاد للحديث عن شخصية مسلسل "غدا نلتقي"، فرأى أن أهم ما يميزه عدم تناول السياسة بل منعكسات السياسة وارتدادات الأزمة السورية على الأشخاص الذين تم تجسيدهم في العمل".
وحول شرخ موجود بين الفنانين السوريين على خلفية المواقف السياسية، أكد عمايري أن الأمر أخذ أكبر من حجمه إعلاميا، لافتا إلى أن الإنسانيات تجمع بينه وبين أي فنان آخر مهما اختلف معه بالرأي السياسي والفكري، معبرا عن ذلك بعلاقته بمكسيم خليل المعارض: "هو صديقي وبيننا خبز وملح منذ سنوات طويلة ولم نتباعد لموقف سياسي".

عبدالمنعم عمايري: "هاتوا صورة هيفاء"
وكان طريفا في جوابه عن رأيه بهيفاء وهبي في مسلسل "مريم" بعد عمله معها في برنامج "شكلك مو غريب"، فطالب بعرض صورتها عليه، قائلا: "هاتوا صورتها.. بالعادة بتعرضوا صور!!!".







لدخول لزاوية الفن اضغط هنا
لتنزيل احدث الاغاني العربية اضغط هنا

لمزيد من فن من العالم العربي اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
فن من العالم العربي
اغلاق