اغلاق

كشافة الخليل تختتم مشاركتها بمشروع خدمة الصائمين

ضمن مشروع خدمة الصائمين في المسجد الأقصى الذي تقيمه جمعية الكشافة والمرشدات الفلسطينية - مفوضية محافظة القدس - ،


صور من المشروع

اختتمت مفوضية كشافة ومرشدات محافظة الخليل مشاركتها في المشروع على مدار أربعة أسابيع متتاليه تخللتها إحياء ليلة القدر ، حيث شاركت المفوضية في خدمة الصائمين أيام الجمعة من شهر رمضان المبارك .
وتمثلت مشاركة المفوضية بأعضاء هيئتها الإدارية القائد أحمد العمصي رئيس المفوضية والقائد زين الدين التكروري مسؤول قدامى الكشافين والقائد حسام دنديس نائب رئيسها ومسؤول العلاقات العامة والقائد نعمان سلهب أمين سر المفوضية والقائدة زين عسقلان مسؤولة الإعلام والقائدة مروة الهيموني المفوضة الإرشادية والقائد عمار زغير مسؤول البرامج والمراحل والقائد أيمن سياج مسؤول خدمة المجتمع إضافة إلى زيارة القائد هتلر أبو حماد مفوض الخليل الكشفي للأقصى والاطمئنان على المشاركين. كما وشاركت  المجموعات الكشفية والعشائر التي تضمها المفوضية، مجموعة خليل الرحمن الكشفية، عشائر جوالة ومنجدات جامعة الخليل، عشيرة جوالة شركة رويال، ومجموعة مركز ثقافة الطفل الفلسطيني في الفوار وعدد من القائدات والمرشدات المتطوعات في المشروع.
وتمثلت عمل الكشافة في تنظيم دخول وخروج المصلين من وإلى أبواب الحرم، حيث عمل الكشافون كدليل للمواطنين الذين توجهوا من شتى بقاع الأرض للصلاة في المسجد الاقصى وقبة الصخرة، وقاموا  بتوزيع المصاحف على المصلين ومساعدة كبار السن والأطفال ومساندة عمل الطواقم الطبية وفتح الطريق أمام حالات الإسعاف والفصل بين الرجال والنساء في الدخول والخروج وأماكن العبادة، وتكاتف أعضاء المفوضية الذين تميزوا بأدائهم وجهودهم المعطاءة للعمل على مساعدة المواطنين حيث قام الكشافة الذكور بالتنظيم على مداخل المسجد الأقصى المبارك وقامت المرشدات بتنسيق الدخول على بوابات قبة الصخرة المشرفة، وشاركوا في إحياء ذكرى المرحوم القائد مازن سنقرط "ابو جهاد" الرئيس السابق لمفوضية القدس، وفي الجمعة الأخيرة من الشهر الفضيل قام الكشافة بعمل نشاط للأطفال وذلك بالرسم على وجوههم تشجيعاً للأطفال الذين رافقوا ذويهم للصلاة في العاصمة الأبدية القدس بينما تولى القادة أمر الإشراف على العمل وتنظيم عمل الكشافة وتوزيعهم حرصاً منهم على سلامة المواطنين وتقديم الأفضل لهم.
وفي ليلة القدر بدأ عمل الكشافين منذ ساعات العصر وحتى انتهاء ليلة القدر فجر اليوم التالي، حيث قاموا بمضاعفة الجهود من أجل تلبية احتياجات المصلين الذين توافدوا بالآلاف للصلاة في القدس وقاموا بالمساعدة في توزيع السحور وأعمال التنظيف والترتيب.
ورفع الكشافة علم المنظمة الكشفية العالمية عالياً وعلم فلسطين إثباتاً منهم للحق الفلسطيني وترسيخاً للوجود الكشفي الفلسطيني في الأرض المقدسة.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق