اغلاق

الشخصيات المستقلة: القضاء على الفساد طريق إعلان الدولة

أكدت قيادة تجمع الشخصيات المستقلة برئاسة الدكتور ياسر الوادية عضو الإطار القيادي لمنظمة التحرير " أن طريق إعلان الدولة يبدأ عبر إنهاء الانقسام وتنفيذ المصالحة ،


لاستئصال الفساد الذي بات عنوانا لأصحاب المصالح الفردية ومروجي المحسوبية داخل مؤسسات الوطن التي ملت من تصرفات أباطرة الانقسام والفساد الداعية لزيادة معاناة المواطنين وتعزيز انقسامهم ".
واستهجن الأستاذ مراد الريس عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة " محاولات البعض لنشر سرطان الفساد والمحسوبية والحزبية داخل مؤسسات الوطن مما يثقل كاهل المواطن الفلسطيني الذي بات يشهد بعينيه مدى التربيطات والصفقات والتجاوزات في إجراءات إعادة الاعمار واستخراج التصاريح، مؤكدا أن التسهيلات يجب أن تصب في صالح كافة أبناء شعبنا حتى يلمسها المواطن البسيط والعامل والمريض دون محاباة لفئات معينة من المجتمع استغلت الانقسام لكسب مصالحها ومارست كل أنواع التربيطات مما ساهم في تعطيل إعادة اعمار قطاع غزة وفاقم من معاناة المواطنين على المعابر ".
من جهته دعا الأستاذ حسن خلاف عضو قيادة تجمع الشخصيات المستقلة " للتصدي بقوة لكل محاولات تعطيل المصالحة وعلاج معاناة أهلنا في قطاع غزة وسائر المحافظات الذين باتوا تحت رحمة عدد من الانقساميين لن يردعهم سوى المصلحة الفلسطينية والوحدة الوطنية، مطالبا بضرورة وقف وعلاج الفساد لحماية الأجيال الفلسطينية من اكتسابه ".
وأضاف منسق الحراك الشبابي في الضفة الغربية " أن المعاناة الشعبية في ازدياد والشباب معتقلين في سجون المناكفات الحزبية وخلافات الانقسام، مشيرا إلى ضرورة وقف حالة الخصام الشخصية داخل نفوس المسؤولين وبذل كل الجهود لتطبيق المصالحة وإنهاء الانقسام ".
 
 لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق