اغلاق

فتح في بلدة فرخة تقيم حفلا للناجحين بالتوجيهي

كرمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح إقليم سلفيت – منطقة الشهيد ياسر اسعد التنظيمية "فرخة" مساء أمس الجمعة الناجحين والمتفوقين،

 في امتحان الثانوية العامة ومدارس البلدة ، في مختلف الفروع العلمية والأدبية والتجارية والصناعية والدراسة الخاصة، المتفوقين في مدارس فرخة.
حضر الاحتفال أمين سر حركة فتح إقليم سلفيت عبد الستار عواد وأعضاء لجنة الإقليم وأمناء سر المناطق ولجان المناطق التنظيمية وحركة الشبيبة وكافة الأطر التنظيمية لحركة فتح، ومنسق ملف النشاطات في الإقليم أيمن ابداح، وأمين سر  منطقة الشهيد ياسر اسعد التنظيمية يوسف الشاعر وأعضاء لجنة المنطقة ، ووليد زهد ممثل عن التربية والتعليم في محافظة سلفيت، ومدير هيئة التوجيه السياسي في محافظة سلفيت رامي حسان، ومدراء الأجهزة الأمنية والمؤسسات الحكومية والأهلية، والبلديات ورؤساء مجالس بلدية وقروية وأهالي الطلبة، وحشد كبير من المدعوين .
وبدأ المهرجان بقراءة آيات من الذكر الحكيم، ومن ثم السلام الوطني الفلسطيني وقراءة الفاتحة على أرواح الشهداء، وبعد ذلك النشيد الثوري لحركة فتح .
ورحب الشاعر بالحضور، وتقدم بالتهنئة للطلبة الناجحين الذين هم فرسان فلسطين الذين يرفعون راية العلم إلى جانب راية المقاومة وهو ما أكد عليه الشهيد الخالد أبو عمار والذي اعتبر العلم " سلاحا يوازي البندقية في مواجهة الاحتلال وسياسة التجهيل التي يمارسها بحق الشعب الفلسطيني ".
وهنأ حماد الطلبة المتفوقين، وأكد " أن مجلس قروي فرخة يقوم بكل الجهود لرفع العملية التعليمية في البلدة، ووجه كلمة شكر وعرفان لراعي هذا الحفل إلى حركة فتح إقليم سلفيت منطقة فرخة التنظيمية وما تقدمة الحركة من دعم للطلبة المتفوقين والى المدارس".
وبدورة أكد عواد أهمية التسلح بالعلم باعتباره " الأساس الذي يرتقي بالأم والشعوب، وخاصة في ظل الظروف التي يعيشها الشعب الفلسطيني تحت الاحتلال، وأضاف ان ما يمر به شعبنا من متغيرات إقليمية ودولية يتطلب منا توحيد جهودنا ورص الصفوف لمواجهة هذه المتغيرات" .
من جهته، نقل زهد تحيات أسرة المديرية في سلفيت وتهانيها للطلبة الناجحين، مشدداً على ضرورة ترك الاختيار أمام الطالب لاختيار تخصصه بلا ضغط أو إكراه، متمنيا التوفيق للجميع، ودعاهم إلى مزيد من العطاء والاجتهاد في دراستهم الجامعية والمساهمة في بناء مجتمعهم وخدمة وطنهم .
 وشكرت الطالبة خديجة دمدوم في كلمتها نيابة عن الطلبة المتفوقين حركة فتح على هذا التكريم، كما وأهدت هذا الإنجاز إلى الرئيس محمود عباس راعي المسيرة التعليمية في الوطن، و كذلك إلى روح الشهيد الرمز ياسر عرفات الذي حفر حب العلم في قلوب الفلسطينيين.
وبدورة ألقى محمد الأشقر كلمة أولياء أمور الطلبة في مدرسة فرخة المختلطة، تقدم خلالها بالتهنئة لكافة الناجحين والمتفوقين بالثانوية العامة، وشكر حركة فتح إقليم سلفيت على هذا المهرجان التكريمي المميز.
وقدم خلال المهرجان العديد من الفقرات الفنية من الغناء الوطني الملتزم، قدمها الفنان عبد الله مرعي، وفرقة فرخة للدبكة الشعبية، وقدم نادي الطفل عرض مسرحي في المهرجان، والعديد من إلقاء القصائد الوطنية والشعر الوطني .
وفي ختام المهرجان كرّمت لجنة التكريم الطلبة الناجحين في الثانوية العامة المتفوقين في المدارس بدرع تكريم ومبلغ مالي وهدايا تكريمية لكافة الطلبة المتفوقين .







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق