اغلاق

غزة: اعتصام جماهيري أمام مركز الاونروا بالشاطئ

أكدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، "أن الأزمة المالية التي تعاني منها وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، أزمة سياسية بامتياز

 

صورتان من الاعتصام

يتحملها مسؤوليتها المجتمع الدولي المسؤول الأول والمباشر بما حل بالشعب الفلسطيني من ويلات النكبة والتشريد".
جاء خلال الاعتصام الجماهيري أمام مركز الأونروا في مخيم الشاطئ بغزة والتي دعت اليه اللجان الشعبية بمخيمات قطاع غزة، اليوم، بالتزامن مع الاجتماع غير العادي للجنة الاستشارية للأونروا في العاصمة الأردنية عمان لمناقشة الأزمة المالية الأشد التي تعصف بالوكالة.
وقال طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية في تصريحات صحفية خلال مشاركته في الاعتصام: "إن المجتمع الدولي يريد طمس وكالة الغوث التابعة للأمم المتحدة الشاهد الدولي على قضية اللاجئين وحقهم في العودة إلى ديارهم وممتلكاتهم التي شردوا منها من خلال تقليص الدعم المالي المقدم للأونروا ما يهدد حاجات اللاجئين ومتطلبات عيشهم".
وأضاف أبو ظريفة: "لا يعقل أن المجتمع الدولي والدول المانحة عاجزين عن تمويل الاونروا بمبلغ 101 مليون دولار، ما يهدد عمل الأونروا للقيام بواجباتها اتجاه اللاجئين الفلسطينيين وفي مقدمتها تقديم الخدمات الصحية والتعليمية ويهدد التحاق قرابة نصف مليون طالب في مدارسهم مع بدء العام الدراسي الجديد".

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق